المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مشكلة الخوف الاجتماعى


ريتاج احمد
02-17-2010, 10:16 PM
أعاني من أعراض قد تكون ما يُسمَّى (بالخوف الاجتماعي)، وهي ارتفاع في ضربات القلب، واحمرار في الوجه، وعدم التحكم في التصرفات، واضطراب في الكلام وذلك عند مقابلة أي أحد من الناس لم أتعود عليه، وعند إمامتي للناس في الصلاة تزيد علي الأعراض السابقة، وأعتقد أن أعصابي فيها ضعف ما، وأحيانا عندما أكون مرتاحًا بعد نوم جيد أو عدم التعرض لضغط عصبي تكون حالتي جيدة لمدة وجيزة. وسمعت أن العادة السرية لها تأثير في ذلك. فما الحل؟ وما صحة ما سمعت؟ علمًا بأني لم أحضر مناسبة عامة بعد أن سيطرت هذه الحالة علي؛ لما تسببه لي من إحراج لنفسي وللآخرين؟ لم أكن خجولاً فيما قبل الثانوية، بل كنت على العكس من ذلك، علمًا بأني أتمتع بذكاء وسرعة بديهة لا بأس بها، لكن مع هذه الحالة تتعطل كل هذه الإمكانيات، وأكون كأني أخرق غبي!!.
الحل

مرض الخوف الاجتماعي الذي تعاني منه قد يأتي منفردًا وقد يصحبه مجيء نوبات من الفزع على فترات متقطعة، وفيها يشعر الإنسان أنه على وشك الوفاة، وأن روحه تخرج من جسده وتزداد ضربات القلب.
وفي كلا الحالتين فالأمر يحتاج إلى علاج دوائي وعلاج سلوكي تحت إشراف طبيب نفسي متخصص، وهذا المرض ينتج من تضافر عوامل بيولوجية "خِلْقية أو وراثية"، وعوامل نفسية، وعوامل اجتماعية "كطريقة النشأة والتربية"، وليس له علاقة بما يُسمَّى "بضعف الأعصاب".
وأحب أن أنوِّه هنا عن معنى الأعصاب التي يختلط فهمها على كثير من الناس حتى المثقفين منهم؛ إذ يربطون بين الأعصاب وبين أوتار العضلات، ويتوهمون أن هذه الأعصاب قد تكون قوية وقد تكون ضعيفة، وأن قوتها تزيد من قوة الإنسان. ولكن الصواب أن الأعصاب ليست إلا ناقلات للإشارات الكهربية من مراكز المخ إلى العضلات الإرادية واللاإرادية والغدد، ويسبب تنبيه العصب تحرك العضلة التي يغذيها هذا العصب، وتُسمَّى هذه الأعصاب "أعصاب حركية". أو تكون ناقلات للإشارات الكهربية من أجزاء الجسم إلى المخ، أي تنقل الاحساسات وتُسمّى هذه الأعصاب "أعصاب حسية".
إذن كما رأيت كلمة "ضعف الأعصاب" ليست كلمة علمية بالمرة، وليس لها مدلول علمي واضح، إنما هناك أمراض قد تصيب الأعصاب، فإن كانت هذه الأعصاب أعصابًا حركية تؤدي إصابتها إلى ضعف في العضلات التي تغذّيها، وربما قد يؤدي زيادة الضعف إلى إصابتها بالشلل التام، وإن أصيبت الأعصاب الحسية بالمرض يؤدي ذلك إلى ضعف الإحساس من المنطقة التي أتت منها هذه الأعصاب.
مثال: ضعف العصب البصري: يؤدي إلى ضعف النظر، وقد ينتهي الأمر بالعمى.
وضعف العصب السمعي: يؤدى إلى ضعف السمع، وقد ينتهي الأمر بالصمم، وهكذا…
إذن كما رأيت ليس هناك علاقة بين هذا المرض الذي تعاني منه مرض "الخوف الاجتماعي" و"ضعف الأعصاب" كما تسميه، وربما قصدت ضعف الشخصية أو الحساسية الزائدة من الآخرين، وهذا أمر نفسي بحت.
أما العادة السرية فليس لها تأثير مباشر على إصابة الإنسان بهذا المرض، إنما قد تؤثر على الإنسان من خلال ما تصيب من يمارسها من شعور بالذنب، واليأس، والإحباط، وانعدام الأمل، وهذا بدوره قد يؤدي بالإنسان مع عوامل أخرى إلى العزلة والقلق والاكتئاب، وعدم الاختلاط بالآخرين، ويزيد من وطأة أعراض الاضطرابات النفسية الأخرى مثل: الخوف الاجتماعي.
أنت في حاجة إلى مراجعة طبيب نفسي متخصص؛ لتقييم الحالة وتشخصيها بدقة، ومن ثَمّ وصف العلاج النفسي والدوائي المناسب، والشفاء بإذن الله.

حنين الاشواق
02-18-2010, 06:27 PM
http://www.wlh-wlh.com/vb/imgcache/2/4375alsh3er.gif