المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : : حماس حركة مجاهدة ولن تعترف بالكيان الصهيوني


قطوف
11-15-2009, 02:44 PM
البردويل: حماس حركة مجاهدة ولن تعترف بالكيان الصهيوني

أكد د. صلاح البردويل القيادي البارز في حركة المقاومة الاسلامية حماس أن الاحتلال الصهيوني دأب في الآونة الأخيرة على نوع من أنواع التصعيد يحاول من خلاله تصوير حماس وكأنها قوة هجومية عدوانية وأن "دولة الكيان" تعاني من الخوف والرعب من هذه القوة الهجومية.

جاءت تصريحات البردويل لشبكة فلسطين الآن بعد إصدار صحيفة معاريف العبرية خبرا عن امتلاك حركة حماس صاروخا يصل مداه إلى 75 كم أطلقته على البحر بنجاح.

وقال البردويل: "الصهاينة يطالبون العالم أن يقف إلى جانبهم فيما لو قاموا بمجزرة جديدة في قطاع غزة، هذا هو السيناريو الذي ترسم إليه الكيان، وتحاول أن تقنع الدول القريبة منها أو المساندة لها في هذه الحقائق، تحويل حماس من حركة مقاومة إلى حركة هجومية، مع العلم أن حركة حماس وكل قوى المقاومة الفلسطينية هي حركات مقاومة تدافع بأبسط ما لديها من أسلحة عن وجودها وعن كرامتها وعن أرضها ومقدساتها"

وأضاف: "ما يقوم به العدو الصهيوني هو مجرد خداع إعلامي وتضليل ومحاولة قلب حقائق حتى يغمض العالم عينيه عن ما يمتلك هذا العدو من قنابل نووية ومن أسلحة فسفورية وأسلحة فتاكة وأسلحة دمار شامل استخدمها ضد الشعب الفلسطيني في غزة، وهو يفعل ذلك أيضاً للتنفيس عن إشكالات داخلية لديه محاولاً أن يخرج من حالة الركود الداخلي إلى حالة هجوم جديد" .

وأوضح البردويل إلى أن الاحتلال يحاول بافتراءاته على المقاومة الفلسطينية إيجاد مسوغات جديدة ويريد له تبريرات جديدة ويريد تأييد دولي وتأييد من الدول التي تسانده لمجزرة جديدة التي يفكر أن يقوم بها ضد أطفال ونساء غزة" .

وفي تصريحه لفلسطين الآن عن حقيقة استئناف مصر لجولات الحوار بعد عطلة عيد الضحى، قال البردويل: "لا علم لنا بمثل هذه الأخبار، سمعناها من أطراف متعددة، لكن لم توجه دعوة رسمية إلينا، على أي حال في حال وجهت دعوة من القاهرة لاستئناف الحوار فنحن جاهزون لاستكمال الحوار على أسس وطنية سليمة".

وحين سؤاله أن حركة فتح تتهم حماس بتقديم عروض للاحتلال لتصبح شريكا في عملية " السلام "، قال القيادي في حماس: "حركة فتح تعلم قبل غيرها أن حركة حماس لم تقبل ولن تقبل لا للاعتراف بالكيان كما فعلت فتح ولا المساومة على أرض فلسطين كما فعلت فتح وفعلت ما يسمى بمنظمة التحرير، هم الآن بعد هذا الفشل الذريع والضياع الذي أوصل القضية الفلسطينية إليه يحاولون إلصاق التهمة على غيرهم يحاولون أن يسقطوا على حماس ما أصابهم" .

وأضاف: "هذا كله نوع من العبث ونوع من الهروب من المسئولية عن الفشل ونوع من الهروب من المسئولية عن ما آلت إليه القضية الفلسطينية، نحن موقفنا ثابت نحن لن نساوم على أرض فلسطين لن نتحاور مع العدو لن نقبل حلول تنتقص من حقوق شعبنا الفلسطيني، الذي فعل كل ذلك هي منظمة التحرير التي تقودها حركة فتح