المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إنى أحبه


حبيبة الله
10-03-2009, 08:17 PM
إنى أحبه
الحمد لله فاطر السموات والارض عالم الغيب والشهادة سبحانه وتعالى عما يصفون ، وأشهد ألا إله إلا الله وأن محمد رسول الله صفيه من خلقه وخليله ،أدى الرسالة وبلغ الأمانة ونصح الأمة ،فأنار الله به العقول وشرح به الصدور وفتح به أعيناً عمياً وأذاناً صماً فصلى اللهم وسلم عليه وعلى آل بيته أجمعين .

محبة النبى تنغمر فى قلوبنا ،فهل نحن حقا نحب رسول الله حبا حقيقا ,إن محبة رسول الله ليست كلمة تقال ولا شعار يرفع ولا هتافا يصرخ وإنما هو واقع يشهد ,هي منهج حياة هو إيمان بة وتصديق بما جاء بة وعمل بسنة وإقتداء بأثرة والله عز وجل فطرنا علي محبتة ومحبة رسولة الكريم , النبي صلي الله علية وسلم أحق الناس بالحب أكثر من الوالدين, ولأن النبي قال (( لايؤمن أحدكم حتي أكون أحب إليه من والده ,ووالده والناس اجمعين)) متفق عليه ، إن ارسول الله كان يبكي من اجلك , أبكيت أنت من أجله ؟؟!! تلا النبي في ابراهيم ((رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ [إبراهيم : 36])) وقوله عيسي ((إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ [المائدة : 118])) فرفع يديه وقال ((اللهم أمتي أمتي )) وبكي , فال الله (( يا جبريل إذهب إلي محمد فسأله :مايبكيك فأتاه جبريل فسأله , فأخبره رسول الله بما قال , فأخبر جبريل ربي - وهو أعلم- فقال الله ياجبريل اذهب إلي محمد فقل إنا سنرضيك في أمتك ولا نسؤك )) رواه مسلم، فهل بعد ذلك هل حبك صادق للنبي النبي ضحي من أجلك وأجلي لكي يجعلنا مسلمين ويصل إلينا الدين ,النبي كان لاينام إلا القليل لتبليغ الدعوة,
النبي أُذي كثيراً ,ففى غزوة أُحد بمخالفة واحده لأمره هُزم المسلمين – ولا نريد أن نُجمل العبارات واللفظات فى ذلك الغزروة - وكسرت رباعيته وشج أنفه وعاني ماعاناه في سبيل تبليغ الدين , النبي الوحيد الذي يشفع لأمته بعد قول كل الأنبياء لله نفسي نفسي إلا رسول هذه الأمة الرحمه المهداه ,أول من يدخل الجنه, كان الرسول الله يشتاق إلينا قال
((.. وددت أنا قد رأينا إخواننا , قالو: أولسنا إخوانك يا رسول الله قال : أنتم أصحابي,وإخواننا الذين لم ياتوا بعد...)) رسول الله يشتاق إليك ..فهل تشتاق إليه فوالله نحن نزداد شوقا إلي حبيبنا وسيدنا وخاتم الأنبياء و الرسول محمد الذي لم تعرف البشريه قط رجلا قائداً معلماً مربياً ناجحاً مثله الذي استطاع أن يُؤثر الناس إليه وإلي الدين بحلمه و صبره دأبه علي المسلمين وغير المسلمين ,فلم يأتي نبيا قط قد أمر الله عزوجل بحب رسوله مثل رسولنا الكريم , ولاشك أن محبه النبي من الأيمان والأيمان يزيد وينقص فكلما زاد الحب والشوق إلى رسولنا المصطفي فمحبته أكثر من الأباء و الأبناء والزوجات والأهل ..قال تعالي (( قلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ [التوبة : 24] )) ،،فانظر كيف كان حب الصحابه رضوان الله عليهم للنبى عُذِّب خبيب بن عدي حينما قيل له :أتحب أن محمداً مكانك وأنك معافي في أهلك ومالك فقال : ما أحب إنني معافي في أهلي ومالي ويشك محمد .
فخيريه هذه الأمه الكريمة مستمده بلإيمان بربنا وبفضل سيد الخلق وأسوق إليكم بعض أقوال الغربين في النبي :
ــــ جاء في دائره المعارف البريطانيه :-
محمد أعظم الأنبياء و الشخصيات الدينيه نجاحاً
ـــ قال مشيل هارت في كتا به ( الخالدون مئه أعظمهم محمد ) إن أختياري لمحمد ليتصدر هذه القائمه لأعظم الشخصيات تأثيراً في العالم يمكن أن يُثير الدهشه عند البعض القراء وقد يثير التساؤل عند البعض الأخر ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ الذي نجح مطلقاً علي المستويين الديني والدنيوي ,واليوم بعد وفاته بثلاثه عشر قرنا لايزال تاثيره قوي شاملا .
ـــجورج برنارد وليم دابر في كتابه ((تاريخ التطور العقلي لاوروبا ) بعد أربع سنوات من وفاه قسطنطينيه سنه 569 بعد الميلاد ولد في مكه في الجزيرة العربية رجل يعتبر بالمقارنه بكل الرجال الأعظم تأثيرا علي مدي التاريخ الأنساني . هذا الرجل هو ((محمد )).
- جزرج برنارد شو فى كتابه (( حقيقة الأسلام ))
لو ان رجلا مثل محمداً حكم العالم الحديث حُكما مطلقاً لنجح فى حل جميع مشاكله حلاً يحقق السعادة والسلام .

وغيرهم من الاقوال التي تؤيد صدق رسالة النبي وقدرة النبي بأثره العالم كله تحت حوزه الأسلام , ونبينا لايحتاج إلي تايد لأن الحق لايحتاج إلي شاهد كالشمس في غسق النهاروبعد هذه الجوله السريعه في رحاب سيد البرية وسيد ولد ادم وسيد العالمين محمد بن عبد الله ألستا يمتلئ قلبك بالشوق إليه ويمتلئ وجدانك بالحب إليه بالطبع نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــعـــم
ولكى تثبت لنفسك صدق محبه النبي فعلينا بأن نكثر الصلاة عليه، وأن تمتثل أمره وتجتنب نهيه , وأن تتبع سنته وتطلع علي سيرته وتخبر الناس بها , ليمتلئ قلوبهم جميعا بالحب لرسول رب العلمين وقلوبنا , وحتي نلقاه علي الحوض ونفوز بمقعد بقربه في جنات ونهر في مقعد صدق عند عزيز مقتدر

ريتاج احمد
02-09-2010, 08:27 PM
جزاك الله خيرا

حنين الاشواق
05-08-2010, 04:39 PM
جزاك ربي الجنة على الموضوع الرائع
جعله الله في ميزان حسناتك يوم القيامة
http://www.wlh-wlh.com/vb/imgcache/2/6025alsh3er.gif

سناء
05-08-2010, 06:45 PM
جزاك الله خيرا

تسلمي

pop6
09-26-2010, 03:29 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .