المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عجوز برازيلي أعمى يؤكد رؤيته للعالم من خلال القرآن الكريم


رمز السلام
10-13-2007, 10:32 PM
لم يلجأ البرازيلي فيكتور أرنالدو إلى القنوط واليأس بعد أن فقد بصره إثر انفجار وقع في مصنع كيماوي متخصص في إنتاج الخيوط المستخدمة في خياطة العمليات الجراحية، بل قرر أن يعتنق الدين الحنيف وبعد مرور 35 عاما على إشهاره إسلامه وبلوغه سن الـ(85) عاما، يقول أرونالد الذي اختار اسم محمد له إن تلاوة القرآن تجعله يشعر كأنه يرتدي "نظارات" يشاهد من خلالها العالم.
وبحسب الخبر الذي نشرته مجلة "سيدتي" اللندنية، فإن محمد أرنالدو تعرف إلى الإسلام من خلال صديق مصري الأصل يدعى محسن الشرنوبي نصحه بعد إصابته بالعمى أن يدرس اللغة العربية ويعتنق الإسلام الذي يعلم الإنسان التحلي بالصبر وتحمل الشدائد وتقوية العزائم.

ويقول محمد أرنالدو إن صديقه شرح له الكثير من معاني الآيات القرآنية الكريمة فكان يرتاح لهذه المعاني، ويشعر بالقوة والطمأنينة في قلبه، ومن خلال المعاني العميقة للآيات القرآنية كان محمد -كما يقول- ينتابه إحساس بأن وميضا يمر أمام عينيه وتنتابه حالة ترتسم من خلالها التخيلات حول الحياة في ذهنه بشكل يجعله يشعر، وكأنه يرى الأشياء من حوله.
وبحسب رواية محمد أرنالدو الذي يعيش وحيدا ويقتات من راتبه المتواضع فإنه بدأ يتردد على المسجد المركزي في مدينة "سان باولو"، ثم انتسب لمدرسة لتعليم اللغة العربية؛ حيث أتقنها تماما، وبعد ذلك أصبح شبه مقيم في المسجد لتلاوة القرآن الكريم، ثم يخرج للحياة والطمأنينة قد ملأت قلبه.
ويقول محمد إنه حفظ صوركثير من الآيات القرآنية من خلال استماعه لتلاوة القرآن الكريم، وتأثر بمعاني الآيات التي تعتبر بالنسبة له بمثابة النظارة التي يرى من خلالها العالم وتجعله لا يشعر بأنه أعمى

لولا
10-26-2007, 07:47 AM
سبحان الله العظيم

الحمد لله الذي أنعم علينا بنعمة الإسلام

أخي رمز السلام لك كل الشكر والتقدير

رمز السلام
10-28-2007, 01:06 PM
شكرا لكي على مرورك العطر

النولي
07-21-2008, 03:18 PM
قال الشافعي رحمه الله
شكوت الى وكيع سوء حفظي فارشدني الى ترك المعاصي واخبرني بان العلم نور ونور الله لا يهدا لعاصي
سبحان الله اخي محمد منا الله عليه بحلاوة الايمان والصديق في تلاوة القران فشعر بنور البصيره فابصر حروف الكتاب العظيم

مشكور اخي الرمز

رمز السلام
07-25-2008, 08:26 PM
لقد انار ردك صفحتي وأثلج صدري