المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نماذج مشرقة من رفق النبي صلى الله عليه وسلم


سلسبيل بيلا
07-19-2018, 01:58 PM
نماذج , مشرقة , رفق ,النبي , صلى , الله , عليه , سلم



لا يزال حديثنا مستمرًّا حول ذكر النماذج المشرقة، المجسدة لرفق رسول الله صلى الله عليه وسلم، مما يعد تنزيلاً عمليًّا لهذه الخصلة الجليلة على أرض الواقع.



فمن أعظم ما علمناه الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الباب، الرفق بالأبوين، تبعاً لأمر القرآن الكريم بذلك. قال ـ تعالى ـ: ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ﴾.



فمن كان لا يزال ينعم بالظلال الوارفة للأبوين، ويحسن معاملتهما، ويرفق بهما، وبخاصة عند الكبر، فهو على خير كثير.



فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "رِضَا الرَّبِّ فِي رِضَا الْوَالِدَيْنِ، وَسَخَطُهُ فِي سَخَطِهِمَا" صحيح الجامع.



بل إن بر الأبوين والرفق بهما باب من أعظم أبواب الجنة. قال صلى الله عليه وسلم: "الْوَالِدُ أَوْسَطُ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ، فَحَافِظْ عَلَى وَالِدَيْكَ أَوِ اتْرُكْ" صحيح سنن ابن ماجة. وقد جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسأله الخروج للجهاد، يبتغي بذلك الجنة، فقال له صلى الله عليه وسلم: "أَحَيَّةٌ أُمُّكَ؟". قال: نَعَمْ يَا رَسُولَ الله. قَالَ: "وَيْحَكَ، الْزَمْ رِجْلَهَا فَثَمَّ الْجَنَّةُ" صحيح سنن ابن ماجة.



وفي صحيح البخاري أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: ﴿ إِنَّا كُنَّا نَقْرَأُ فِيمَا نَقْرَأُ مِنْ كِتَابِ الله أَنْ لاَ تَرْغَبُوا عَنْ آبَائِكُمْ، فَإِنَّهُ كُفْرٌ بِكُمْ أَنْ تَرْغَبُوا عَنْ آبَائِكُمْ ﴾.



وقال بِشر: "مَا من رجل يقرب من أمِّه حَيْثُ يسمع كَلَامهَا، إِلَّا كَانَ أفضل من الَّذِي يضْرب بِسَيْفِهِ فِي سَبِيل الله. وَالنَّظَر إِلَيْهَا أفضل من كل شَيْء".



وجاء رجلٌ عبدَ الله بنَ عمر ـ رضي الله عنهما ـ يسأله عن الكبائر، فقال له ابن عمر: "أَتَفْرَقُ من النار، وتحب أن تدخل الجنة؟ فقال: إي والله. قال: أَحيٌّ والداك؟ قال: عندي أمي. قال: فوالله، لو أَلَنْتَ لها الكلام، وأطعمتها الطعام، لتدخلَن الجنة ما اجتنبتَ الكبائر" صحيح الأدب المفرد.



وكان طلْقُ بن حبيب مِن العلماء العُبَّاد، وكان يُقبِّل رأسَ أمِّه، وكان لا يمشي فوقَ ظهْر بيت وهي تحته إجلالاً لها.



بل كان يحسنون إلى آبائهم وهم في قبورهم، بالإحسان إلى أصدقائهم وأحبابهم. قال أبو بردة: قدمت المدينة، فأتاني عبد الله بن عمر فقال: أتدري لم أتيتك؟ قلت: لا. قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "مَنْ أَحَبَّ أَنْ يَصِلَ أَبَاهُ فِي قَبْرِهِ، فَلْيَصِلْ إِخْوَانَ أَبِيهِ بَعْدَهُ"، وإنه كان بين أبي عمر وبين أبيك إخاء وود، فأحببت أن أصل ذاك" صحيح الترغيب.



وقال صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ مِنْ أَبَرِّ الْبِرِّ، صِلَةَ الرَّجُلِ أَهْلَ وُدِّ أَبِيهِ بَعْدَ أَنْ يُوَلِّيَ" مسلم.



فكيف ببعض الشباب ـ اليوم ـ يُغلظون القول لآبائهم، وربما زجروهم، ونهروهم، وعنفوهم، وأبكوهم، ورفعوا أصواتهم في وجوههم، بل منهم من يسبهم، ويضربهم.



يقول والدٌ كبيرٌ في السن مريض بعد أن دخل المستشفى: "لقد دخلتُ هنا منذ أكثر من شهر، ووالله ما زارني أحدٌ من أبنائي وأقاربي".

غَذَوْتُكَ مولوداً وَعُلتُكَ يافعاً * تُعَلُّ بما أُدْنِي إليك وتَنْهَلُ

إذا ليلةٌ نابَتْكَ بالشَّكْوِ لم أَبِتْ * لِشَكْواكَ إِلا ساهراً أَتَمَلْمَلُ

فلما بَلَغْتَ السِّنَّ والغايةَ التي * إليها مَدَى ما كُنْتُ فيكَ أُؤَمِّلُ

جَعَلْتَ جزائي غِلْظةً وفَظَاظَةً * كأنكَ أنتَ المنعِمُ المتفضِّلُ



وعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف نرفق بأنفسنا، فلا نرهقها ولو بالعبادة المشروعة.



فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم رَأَى شَيْخًا يُهَادَى بَيْنَ ابْنَيْهِ، فقَالَ: "مَا بَالُ هَذَا؟" قَالُوا: نَذَرَ أَنْ يَمْشِيَ. قَالَ: "إِنَّ اللهَ عَنْ تَعْذِيبِ هَذَا نَفْسَهُ لَغَنِيٌّ". وَأَمَرَهُ أَنْ يَرْكَبَ. متفق عليه.



فكيف بمن يرهق نفسه بالمعاصي والموبقات، ويؤذيها بالذنوب والمنكرات، والله ـ تعالى ـ يقول: ﴿ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا ﴾. ويقول ـ تعالى:- ﴿ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾.



فالمسلم يزين نفسه بأعمال البر، ويطهرها بكفها عن أعمال الشر. قال صلى الله عليه وسلم: "أَلاَ أُخْبِرُكُمْ بِخَيْرِكُمْ مِنْ شَرِّكُمْ؟ خَيْرُكُمْ مَنْ يُرْجَى خَيْرُهُ وَيُؤْمَنُ شَرُّهُ، وَشَرُّكُمْ مَنْ لاَ يُرْجَى خَيْرُهُ وَلاَ يُؤْمَنُ شَرُّهُ" صحيح سنن الترمذي.



أما أن يرتقي الأمر ببعض أطفالنا وشبابنا إلى تهديد آبائهم بالاعتداء على أنفسهم بجرح أجسادهم، أو تشويهها، وقد يلوحون بالانتحار، إن هم لم يلبوا لهم رغباتهم، ولم يقضوا حاجاتهم، فهذا من مصائب أهل هذا الزمان، لشديد الغفلة عن خطورة هذا الأمر، وما ينتج عنه من فضيحة في الدنيا، وعذاب يوم القيامة. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَنْ تَرَدَّى مِنْ جَبَلٍ فَقَتَلَ نَفْسَهُ، فَهْوَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ، يَتَرَدَّى فِيهِ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا. وَمَنْ تَحَسَّى سَمًّا فَقَتَلَ نَفْسَهُ، فَسَمُّهُ فِي يَدِهِ يَتَحَسَّاهُ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا. وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ، فَحَدِيدَتُهُ فِي يَدِهِ يَجَأُ بِهَا فِي بَطْنِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا" متفق عليه.



وعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نرفق بمن جعلهم الله تحت أيدينا، وجعل لنا عليهم سلطة، أو جعل لهم إلينا حاجة. وأعظم ما يكون ذلك في باب المسؤوليات والوظائف. قال صلى الله عليه وسلم: " اللَّهُمَّ مَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَشَقَّ عَلَيْهِمْ فَاشْقُقْ عَلَيْهِ، وَمَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَرَفَقَ بِهِمْ فَارْفُقْ بِهِ" مسلم.



وقال صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَذَاباً يَوْمَ الْقِيَامَةِ، أَشَدُّ النَّاسِ عَذَاباً لِلنَّاسِ فِي الدُّنْيَا" أحمد وهو في ص. الجامع.



وأطفالك من كسب يدك، فعليك أن تتقي الله فيهم، وأن تعاملهم بالرفق الشديد، فتسعى إلى تربيتهم في كنف الدين، وتحوطهم بحمى الشريعة، سالكا مسلك الحكمة والرأفة، وناهجا طريق اللطف والرحمة.



فعن أسامة بن زيد ـ رضي الله عنهما ـ قال: كَانَ رَسُولُ الله يَأْخُذُنِي، فَيُقْعِدُنِي عَلَى فَخِذِهِ، وَيُقْعِدُ الْحَسَنَ عَلَى فَخِذِهِ الأُخْرَى، ثُمَّ يَضُمُّهُمَا، ثُمَّ يَقُولُ: "اللَّهُمَّ ارْحَمْهُمَا، فَإِنِّي أَرْحَمُهُمَا" البخاري.



وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قَبَّلَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم الْحَسَنَ بْنَ عَلِيٍّ، وَعِنْدَهُ الأَقْرَعُ بْنُ حَابِسٍ التَّمِيمِيُّ جَالِسًا، فَقَالَ الأَقْرَعُ: إِنَّ ليَ عَشَرَةً مِنَ الْوَلَدِ، مَا قَبَّلْتُ مِنْهُمْ أَحَدًا. فَنَظَرَ إِلَيْهِ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم ثُمَّ قَالَ: "مَنْ لاَ يَرْحَمُ، لاَ يُرْحَمُ" متفق عليه.



وعن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كَانَ يُصَلِّي وَهْوَ حَامِلٌ أُمَامَةَ بِنْتَ زَيْنَبَ بِنْتِ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم وَلأَبِي الْعَاصِ بْنِ رَبِيعَةَ بْنِ عَبْدِ شَمْسٍ، فَإِذَا سَجَدَ وَضَعَهَا، وَإِذَا قَامَ حَمَلَهَا" متفق عليه.



بل أمر الرسول صلى الله عليه وسلم برفق الإمام في الصلاة بالصغير إذا سمعه يبكي، فيخفف الصلاة رحمة به. قال صلى الله عليه وسلم: "إِنِّي لأَدْخُلُ الصَّلاَةَ أُرِيدُ إِطَالَتَهَا، فَأَسْمَعُ بُكَاءَ الصَّبِيِّ، فَأُخَفِّفُ مِنْ شِدَّةِ وَجْدِ أُمِّهِ بِهِ" مسلم.



وقد صلى معاذ بن جبل رضي الله عنه إماما بالناس، فأطال في القراءة، فأخبروا النبي صلى الله عليه وسلم، فقال له: "يَا مُعَاذُ، أَفَتَّانٌ أَنْتَ؟ فَلَوْلاَ صَلَّيْتَ بِـ "سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ"، "وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا"، "وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى"، فَإِنَّهُ يُصَلِّى وَرَاءَكَ الْكَبِيرُ، وَالضَّعِيفُ، وَذُو الْحَاجَةِ" البخاري.



وعلمنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نرفق بمن في البيت، فلا ندخل عليهم بصلف وكبرياء، فرضا للهيبة الزائدة، وإثباتا للذات بلا فائدة، إلا الكبر والتجبر. قال أبو حازم قال: "السيئ الخُلُق، أشقى الناس به نفسُه التي بين جنبيه، هي منه في بلاء، ثم زوجته، ثم ولده، حتى إنه ليدخل بيته، وإنهم لفي سرور، فيسمعون صوته فينفرون عنه، فَرَقاً منه، وحتى إن دابته تحيد مما يرميها بالحجارة، وإن كلبه ليراه فينزو على الجدار، حتى إن قطه ليفر منه".

يُبكَى علينا ولا نَبكِي على أحد * لنحن أغلـظُ أكبـاداً من الإبلِ



أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان نهاية في الرحمة والرفق والتواضع. فعن طلحة بن نافع عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: أَخَذَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم بِيَدِي ذَاتَ يَوْمٍ إِلَى مَنْزِلِهِفَقَالَ: هَلْ مِنْ غَدَاءٍ أَوْ مِنْ عَشَاءٍ؟". فَأَخْرَجَ إِلَيْهِ فِلَقاً مِنْ خُبْزٍ، فَقَالَ: "أَمَا مِنْ أُدْمٍ؟". قَالُوا: لاَ، إِلاَّ شَيْءٌ مِنْ خَلٍّ. قَالَ: "هَاتُوهُ، فَنِعْمَ الإِدَامُ الْخَلُّ". قَالَ جَابِرٌ: فَمَا زِلْتُ أُحِبُّ الْخَلَّ مُنْذُ سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم. وَقَالَ طَلْحَةُ: مَا زِلْتُ أُحِبُّ الْخَلَّ مُنْذُ سَمِعْتُهَا مِنْ جَابِرٍ. مسلم.



وعن أمِّ هانئٍ ـ رضي الله عنها ـ قالتْ: دخَل عليَّ النبيُّ صلى الله عليه وسلم فقال: أعِندَكِ شيءٌ؟ قلتُ: لا، إلا خبزٌ يابسٌ وخَلٌّ. فقال: هاتي، ما أقفَرَ بيتٌ من أُدْمٍ فيه خَلٌّ" حسنة في مختصر الشمائل.



وهكذا كيفما قلبت سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وجدتها تنضح رفقا، وتذوب رحمة، وتقطر لطفاً.

وأحْسنُ مِنْكَ لَمْ ترَ قَطُّ عَيْني * وأَجْمَلُ مِنْك لمْ تلِدِ النِّسَاءُ