المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماهي اعظم حادثة في حياة النبي , رحلة الاسراء والمعراج


لوجين
09-05-2015, 03:44 PM
اعظم , حادثة , حياة , النبي , رحلة , الاسراء , المعراج , البراق , الضوء , بيت المقدس , اللبن , الخمر , الانبياء , ركعتين


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته





جميعنا نعلم اعظم حادثة في حياة النبي عليه الاسلام و هي رحلة الاسراء و المعراج


حينما ركب عليه السلام البراق و سار به بسرعة الضوء الى بيت المقدس و صلى به ركعتين ، وبعدها قدم له جبريل عليه السلام اللبن والخمر ، فختار عليه افضل الصلاة والسلام اللبن ، و قال له جبريل : اخترت الفطرة


عرج الى السموات العُلى ، و التقى بعدد من الانبياء والرسل و صلى بهم ركعتين ، حتى وصل الى سدرة المنتهى و فرض الله عليه خمسون ، و بعدها نزل الى سيدنا موسى عليه السلام فقال: مافرض ربك على امتك ؟ قال الرسول عليه السلام : خمسين صلاة في كل يوم وليلة فقال موسى عليه السلام : ارجع الى ربك فاسأله التخفيف فان أمتك لا يطيقون ذلك ، فاني قد بلوت بني اسرائيل و خَبرتهم ، فرجع النبي حتى حتى اصبحت خمس صلوات بخمسين اجرا

و عندما اخبر قريش كذبوه ، الا ابو بكر

وكشف الله له الستار عن المسجد الاقصى ليصف لهم ، مع ذلك لم يصدقوه .



هذه التفاصيل من منا لا يعرفها



و لننتقل الان لجولة من تاملات حول الحادث



١-يبدو من الظروف ان رحلة الاسراء و المعراج كانت بالدرجة الاولى لتسلية الرسول و ايناسه ، ولم يكن القصد منها ان يسوق للمشركين معجزة ، لانها لم تكن سببا في اسلام احد .



٢- في عصرنا نرى ان الرحلة ممكنة و ليست من الخوارق ، و مركبات الفضاء في تطوير مستمر نحو الافضل و الاسرع ، والله قادر على كل شيء لكن الخوارق ايضا تجري وفق سنن الهية قد يكشف العلم بتطوره بعضها ، ويبقى الانسان عبدا لمن لا حدود لعلمه وقدرته



٣- ولعل ذلك اشارة واضحة للانسان في وقت مبكر : ان بامكان الانسان ان يرتاد الفضاء



٥- الرسول قد اختار الفطرة عندما اختار شرب اللبن بدلا من الخمر ، و هي إضافة كبرى لهداية الانسان و حمايته من تخريب المخدرات ، بينما لم يكن ذلك واضحا في الديانات السابقة



٦- ان امر الصلاة لعظيم فلقد استدعى الله رسوله اليه ليامر بها امته من فوق سبع سموات



٧- السموات السبع لم نستطيع تحديدها حتى الان ، ربما تفسر علرم الكون و الفضاء في المستقبل ذلك ، و الحديث يشير الى عوالم عجيبة من خلق الله ما زالت مكنونة في علم الغيب ... يظهر بعضها لمن يشاء من عباده .



٨- موسى عليه السلام صاحب خبرة مع قوم قساة متنصلين من الواجبات، بينما محمد عليه السلام حيي مأخوذ بكلام الله مذعن لحكمته.



٩- و كأن الله اراد ان يشعرنا بالتخفيف الرباني اذ لم يفرضها خمسا منذ البداية ، فهو سبحانه سعلم مسبقا بما سيدور بين موسى و محمد عليهما السلام . ثم جاء البيان الالهي المايء بالرحمة و الكرم : فهي خمس في الاداء و خمسون بالجزاء





اتمنى ان ينال الموضوع اعجابكم

و يضيف شيء الى تاملاتكم ، فرغم تكرار القصة على مسمعي الا ان بعض هذه التاملات لم يخطر على بالي

لذلك اتمنى ان يفيدكم كما افادني



ملخص القصة مني

و التاملات من كتاب ( هدي السيرة النبوية لتغير الاجتماعي )