المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحذير من تداعيات أساليب عقابية لا تتناسب مع أعمار الأطفال وإدراكهم


لوجين
12-03-2014, 02:41 AM
تحذير , تداعيات , أساليب , عقابية , تتناسب , أعمار , الأطفال , وإدراكهم , المعلمه , الطفل , بالروضه , المدرسه , شخصيه


http://www.wlh-wlh.com/vb/storeimg/img_1417563717_296.jpg



الطفل بهذه المرحلة العمرية لا يدرك العقاب الا ضمن الحدود الطبيعية وهو الاقرب الى التنبيه بدلا من العقاب فمن الطبيعي ان تعمل المعلمة على ضبط سلوكيات الاطفال وتعديلها من خلال تعريفهم بالخطا والصواب ومن خلال انتقاء كلمات يدركون من خلالها ما يقومون به على ان يتعدى الامر ذلك مشيرة الى ان قيام بعض المعلمات بتعنيف الاطفال وتعريضهم لعقاب كاخراجهم من الصف او تانبيهم امام الاطفال الاخرين ليشعر الطفل بالاهانه جمعيها امور غير تربوية تؤثر تاثيرا سلبيا على شخصياتهم ونمائهم الذهني والسلوكي.
واكدت المصري ان هناك دورا اساسيا يقع على عاتق الامهات والاباء فالسكوت عما يتعرض له الطفل سوف يسمح للمعلم بالتمادي بسلوكياته الخاطئة لان ارسال الاطفال الى الروضات والمدارس يجب ان يقابله تعليم جيد وتربية وتعامل سليم من قبل المعلمين وادارات المدارس مشيرة الى ان التغيير يجب ان يبدا من قبل الاسرة عند تعرض طفلها لمثل هذا النوع من المعاملة وان اقتضى هذا التغيير استبدال الروضة او المدرسة.
واضافت: هناك معلمات ناجحات متفهمات لطبيعة عملهن استطعن ان يغيرن بشخصية الطفل والطالب بشكل ايجابي حتى امام سلوكيات لم تنجح الاسرة بتعديلها وهذا النجاح لم يات الا من خلال ايمان المعلم برسالته وان دوره لا يقتصر على التعليم فقط خاصة وان الطفل بالروضة والطالب بالمدرسة يتاثر بشخصية المعلم بدرجة كبيرة فهم بامكانهم نسج لوحات جميلة من النجاح ان رغبوا بذلك.
ويبقى العقاب اسلوبا غير مجد ان تعدى حدوده الطبيعية فاذلال الطلاب واسماعهم كلمات لا تليق بالمعلم وبهم ومحاولات طمس شخصياتهم وعدم تنميتها جمعيها امور سوف تسهم الى حد كبير بتنشئة جيل جديد لا يثق بذاته ولا يحترم الاخر لانهم لا يدركون ان الساعات التي يقضيها كل طفل وكل طالب بالغرفة الصفية يمكنها ان تعمل على تشكيل شخصيات مستقبلية اما ان تكون ناجحة واما ان تواجه الحياة بخوف وعدم ثقة بالذات.