المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خمسة مهندسين قتلوا في هجوم استهدف حافلة كانت تقلهم في دمشق


لوجين
11-10-2014, 02:08 PM
خمسة , مهندسين , قتلوا , هجوم , استهدف , حافلة , كانت , تقلهم , في دمشق , سوريا , الطاقه , النووية , مجهولين , وزارة الدفاع , منطقة , جمرايا

http://www.wlh-wlh.com/vb/storeimg/img_1415617710_856.jpg

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن خمسة مهندسين في مجال الطاقة النووية قتلوا في هجوم استهدف حافلة كانت تقلهم في دمشق. كما أشار إلى أن "جبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية سيطرت على مدينة نوى"، جنوبي سوريا. قتل خمسة مهندسين يعملون في مجال الطاقة النووية في هجوم استهدف حافلة كانت تقلهم في منطقة تقع على الأطراف الشمالية لدمشق اليوم الأحد، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن "مجهولين اغتالوا اليوم خمسة مهندسين يعملون في مجال الطاقة النووية في مركز البحوث العلمية في حي برزة في شمال دمشق"، مشيرا إلى أن جنسيات هؤلاء المهندسين لم يتم التأكد منها بعد.
وأضاف أنه لم يكن بالإمكان أيضا "التأكد مما إذا كان الهجوم ناجم عن تفجير عبوة ناسفة بحافلة كان يستقلها المهندسون الخمسة أو عن إطلاق النار على الحافلة التي كانت تسير بالقرب من جسر حرنة" القريب من حي برزة، على مقربة من المركز الذي يعملون فيه.
وقتل في نهاية تموز/يوليو العام الماضي ستة أشخاص وجرح 19 آخرون بسقوط قذيفة أطلقها مقاتلون معارضون على حافلة تقل موظفين يعملون في المركز ذاته في حي برزة، بحسب ما أفادت حينها وكالة الأنباء الرسمية "سانا".
وترتبط مراكز "البحوث العلمية" في سوريا بوزارة الدفاع.
وكانت مقاتلات إسرائيلية استهدفت في الخامس من أيار/مايو 2013 مركزا آخر للبحوث العلمية في منطقة جمرايا بريف دمشق. وأكدت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية آنذاك أن المركز مسؤول "عن رفع مستوى المقاومة والدفاع عن النفس".
مقاتلو المعارضة السورية يسيطرون على مدينة نوى الجنوبية
سيطرت المعارضة السورية المسلحة و"جبهة النصرة" اليوم الأحد على مدينة نوى في محافظة درعا جنوب سوريا بعد أشهر من المعارك مع قوات النظام الذي أعلن عن "إعادة انتشار" لقواته في هذه المنطقة، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وقال المرصد في بريد إلكتروني "سيطرت جبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية على مدينة نوى بشكل كامل عقب اشتباكات مع قوات النظام وانسحاب الأخير منها، في حين نفذت طائرات النظام الحربية المزيد من الغارات على المدينة وأطرافها".
وأعلنت كتائب معارضة تنتمي إلى الجيش السوري الحر في بيان نشر على الإنترنت أنها تمكنت من تحرير عدة مناطق في نوى، وأن المدينة باتت اليوم "محررة بالكامل"، فيما نشرت "جبهة النصرة" على الإنترنت أيضا صورا لأعلام لها قالت إنها رفعت في نوى.
من جهته، نقل التلفزيون الرسمي السوري عن مصدر عسكري سوري قوله إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة نفذت "في منطقة نوى بريف درعا مناورة لإعادة الانتشار والتموضع بما يتناسب مع طبيعة الأعمال القتالية المقبلة".
وتأتي سيطرة الكتائب المعارضة و"جبهة النصرة" معا على مدينة نوى التي شهدت لأشهر معارك ضارية مع قوات النظام، بعد أيام قليلة من تقدم هذا التنظيم المتشدد، الفرع السوري لتنظيم القاعدة، في ريف إدلب شمال غرب سوريا إثر قيامه بطرد مقاتلين معارضين ينتمون إلى كتائب معتدلة منها.
وقال ناشط في درعا لوكالة الأنباء الفرنسية عبر الإنترنت إنه "في الشمال، هناك اختلافات إيديولوجية بين مقاتلي الجيش السوري الحر ومقاتلي جبهة النصرة. لكن هنا في درعا، العلاقات العشائرية هي التي تطغى، ولذا فإن لا اختلافات مماثلة هنا".