المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دروس في الحياة نتعلمها من السفر والرحلات، السفر


إسهام
09-10-2014, 05:04 PM
دروس ، الحياة ، السفر ، الرحلات ، السياحة

طبقا لبيانات منظمة السياحة العالمية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، فإن ما يقرب من مليار ونصف المليار شخص على مستوى العالم يغادرون مدنهم الأصلية سنويا لفترات متفاوتة للسفر والقيام بجولات سياحية في مناطق أخرى، وان هذا الرقم يشهد زيادة مضطردة كل فترة. وحيث إننا ما زلنا في الإجازة الصيفية، فهل يا ترى تخططين للانضمام لهؤلاء، والقيام برحلة ممتعة داخل بلدك في مدينة أخرى، أم السفر إلى الخارج في جولة حول العالم لو كانت ظروفك تسمح؟
ننصحك بذلك بشدة، لأن في السفر فوائد عديدة، ودروس نتعلمها، وتنفعنا كثيرا في حياتنا اليومية. هل تعرفين ما هذه الدروس؟ هيا نتعرف عليها معا:
1 - العالم كبير جدا حقا
عودتنا التكنولوجيا الحديثة أن العالم قد أصبح قرية صغيرة، لكن هذا في العالم الافتراضي فحسب، لكن بمجرد قيامك برحلة إلى خارج محيط مدينتك أو بلدك، سترين على أرض الواقع أنك كنت تنظرين للأمور من جانب واحد فقط، وأن العالم حقا واسع وكبير، وهناك مليارات من البشر غيرنا يعيشون في كل أركانه، وقد تختلف كل جماعة منهم عنك في الثقافة والعادات والتقاليد واللغة والديانة، ومن المستحيل أن ينجح بشر في الإلمام بكل هذه الاختلافات في أركان العالم الواسعة مترامية الأطراف. السفر يمكنك من الاحتكاك بشكل حقيقي مع كل هؤلاء الناس، وليس فقط بشكل افتراضي كما يحدث عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيحدث تعارف حقيقي وتبادل للخبرات والمعارف.
2- تعلم اللغات ليس مضيعة للوقت بأي حال من الأحوال
ربما تشعرين بالضجر من دراسة اللغات الأجنبية ضمن مناهجك الدراسية، وتتساءلين عن جدوى ذلك، لكن بمجرد قيامك برحلة خارج بلدك، ستعلمين أن مجهودك في تعلم لغة أجنبية أو أكثر، لم يذهب سدى أبدا، لأن معرفة اللغات الأجنبية هي المفتاح السحري الذي يسهل لك التعامل مع أبناء الدول الأجنبية الأخرى، ويجعل رحلتك أسهل كثيرا، وتنقلاتك تتم بيسر بسبب فهمك للوحات الإرشادية الموجودة على الطرق، وقدرتك على التحاور مع المارة وسؤالهم عن الأماكن المختلفة، والتعامل معهم بمودة تقربك منهم وتقربهم منك، دون أن تقابلك أي مشكلة تذكر.
3 - عمل الخير يعود لصاحبه يوما
هل تحرصين في بلدك ومدينتك على إرشاد كل من يحتاج إلى معلومة، ومساعدة كل من يحتاج عونا، ولا تركزين فقط على نفسك؟ اعلمي أن كل ذلك سيرد لك عندما تغادرين مكانك، وتسافرين لمكان آخر تحتاجين فيه المساعدة والإرشاد والمعلومات، فالغريب أعمى ولو كان بصيرا كما يقول المثل. ما فعلته من خير سيعود إليك، وستجدين من يبتسم في وجهك في المكان الغريب، ويدلك على الطريق الصحيح، ويساعدك بكل شكل ممكن.
4 - وضع نفسك مكان الآخرين يفتح لك الطريق إلى قلوبهم
عند زيارتك لمدينة أخرى، ونزولك ضيفة على منزل بعض المعارف أو الأصدقاء، فيا حبذا لو وضعت نفسك مكانهم، وأدركت انهم سيواصلون العيش في هذا المكان بعد رحيلك منه، لذا عليك أن تكوني حساسة ومراعية، فلا تسببي أي فوضى في المكان، ولا تتلفي أي ممتلكات موجودة بالمنزل. احرصي أيضا على المساهمة في الأعباء اليومية للحياة ولا تكتفي بلعب دور الضيفة. لو كان أهل المنزل من ثقافة تختلف عنك، حاولي تفهم عاداتهم وتقاليدهم واحترامها. كل ذلك سيجعلك ضيفة مرحبا بها في المكان، وستبقى لك محبة كبيرة في قلوب أصحاب الدار بعد عودتك لمدينتك الأصلية أو بلدك الأم.
5 - لا بأس أحيانا من التحدث مع الغرباء
تعلمنا وتربينا على الحرص من الغرباء وعدم الحديث معهم، لكن عندما تسافرين، وتجدين نفسك في محيط يختلف تماما عن موطنك الأصلي، فإن الجميع يكونون غرباء، لأنه ليس هناك أشخاص مألوفون من أي نوع. وهنا ستتعلمين أنه لا بأس من اللجوء لهؤلاء الغرباء، وسؤالهم عن أي معلومة أو مساعدة تحتاجينها في حالات الطواريء، دون خجل أو وجل. فقط كوني على حذر وفكري جيدا في أي نصيحة أو معلومة تتلقينها، قبل الأخذ بها.
6 - لكل شيء نهاية
سواء كانت رحلتك طويلة أو قصيرة، صعبة أو سهلة، ممتعة أو مملة، فهي ولا بد ستنتهي، وستعودين في نهاية المطاف لوطنك. من هنا ستتعلمين درسا ختاميا غاية في الأهمية، ألا وهو أن الصعوبات تمر وتنتهي، لذا فعلينا الصبر والاحتمال، وكذلك أن لحظات اليسر والسعادة أيضا تمر وتنتهين لذا فعلينا الاستمتاع بكل لحظة منها دون أن نضيع منها شيئا، فلكل شيء نهاية.

لوجين
09-11-2014, 01:27 PM
مشكوره اسهام عالنصائح القيمه
طيعا للسفر سبع فوائد