المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مات الحبيب , موت سيدنا محمد


ايمان
05-01-2014, 09:05 AM
مات , الحبيب , موت , سيدنا , محمد , مباشرة , اضاء

كنت في السابق اسمع كلام العلماء ولم اعرف معناها بل وكنت أتسائل على كثير من كلام الصحابة رضوان الله عليهم جميعا.منه.؟
قال انس رضي الله عنه:لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة اضاء كل شيء فيها ولما توفي صلى الله عليه وسلم اظلم كل شي فيها..
وكنت اسمع ان عمر رضي الله عنه لم يصدق ان النبي صلى الله عليه قد فارق الحياة
وكنت اسمع ان احدى النساء تقول يا انس اهان عليكم ان تضعوا التراب على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وعلي ابن ابي طالب لم يتكلم
وعثمان ابن عفان دخل بيته ولم يخرج
كل هذه ولله كنت اقول هؤلاء اهل الايمان واهل الصبر اين التحمل اين واين..
ولما اراد الله ان يريني ما حل في اكبر فاجعة في الاسلام هي موت النبي صلى الله عليه وسلم كما قالو اهل العلم..
اتيت بكتاب السيرة النبوية الطاهرة ولما جلست اقرأ عن حياة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم كيف كان مع اصحابه في قلبه الطاهر الطيب الحنون وكل يوم اقرأ وأقرأ يا الله اي رجل اختاره الله سبحانه وتعالى لهذه الامة اي قلب واي حنان صلى الله تعالى عليه وسلم.
رجل دخل قلوب الناس واحبه المسلمون ما سمع به شخص او رأه احد الا ودخل حبه في قلبه مباشره..
ولما وصلت الى الغزوات والقتال فتعجبت ولله اشد العجب اي عقل واي تخطيط هذا فولله انه لقائد لا مثيله له ابدا ما اصبره وما اشجعه وما احلمه بأبي هو وامي صلى الله تعالى عليه وسلم.
وبعد ايام من التبحر في السيرة اتنقل هنا وهناك كالنحلة تنتقل من زهرة الى زهرة.في البستان اليانع الماتع في السيرة المطهرة.
ولما وصلت الى موضوع وفاته صلى الله عليه وسلم فولله ثم ولله الدموع تسيل من غير ارادتي بأبي هو وامي كيف كان في سكرات الموت وهو في اشد حالة يوصي بصلاة الصلاة وما ملكة ايمانكم.
ولما وصلت الى كلمت(مات النبي)
ولله لم اعد امتلك اعصابي ولا قلبي ولا دموعي جالس لوحدي في الغرفة لااستطيع النطق بها اتلفت يمنه ويسره خوف ان يسمعني احد قلت هل انطقها ام لا!
خفت ولله ثم ولله خفت ان انطق كلمت مات النبي صلى الله عليه وسلم لم اعد امتلك نفسي ابدا، يا الله اي موقف واي حالة كانوا بها الصحابه اعانهم الله.
فولله وقتها قلت صدق انس رضي الله عنه حينما قال لما دخل المدينه اضاء كل شيء فيها ولم مات اظلم كل شيء فيها.
فوقتها ايقنت ان عمر رضي الله عنه من حقه انه لا يصدق! فهو عاش معه وجالسه واكل معه وقاتل معه فكيف اذا قالو له مات الحبيب صلى الله عليه وسلم!
وصدق علي حينما سكت وعثمان الذي سكن
ولله در ابا بكر الحديد الذي صمد وصعد المنبر فخطب.فقال.؟.
{فَحَمِدَ اللَّهَ أَبُو بَكْرٍ وَأَثْنَى عَلَيْهِ وَقَالَ أَلَا مَنْ كَانَ يَعْبُدُ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَإِنَّ مُحَمَّدًا قَدْ مَاتَ وَمَنْ كَانَ يَعْبُدُ اللَّهَ فَإِنَّ اللَّهَ حَيٌّ لَا يَمُوتُ وَقَالَ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ وَقَالَ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ قَالَ فَنَشَجَ النَّاسُ يَبْكُونَ ... )
رواه البخاري (3670}قال اهل العلم((رجعوا إلى صوابهم ، وكأنهم لأول مرة تطرق هذه الآية مسامعهم))
اي موقف هذا واي خبر بموت الحبيب.
منذ قرون وسنين والى هذا اليوم وكأنه يعيش بيننا بأبي هو وامي صلى الله عليه وسلم.
نعم مات الحبيب صلى الله عليه وسلم ولكن.؟
ترك لنا سنته الطاهرة الشريفة التي لا غبار عليها والتي نعمل بها كل يوم وليلة ونقول قال النبي وفعل النبي واوصى النبي صلى الله عليه وسلم .
فهو في قلوبنا ما احيينا في هذه الدنيا بأذن الله تعالى
فعلمت ان ليس في البكاء فائدة بل علينا الان ان ندافع عنه وعن عرضه ودينه صلى الله عليه وسلم مهما كلفنا الامر.
فولله ثم ولله مهما ابتلينا ومهما بكينا لن نبكي بكاء اشد من بكائنا على وفاة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم...
ونسأل الله ان يحشرنا معه يوم القيامة
ويسقينا شربت ماء من يده الطاهرة
هذا ولله تعالى اعلم