المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محبتنا للرسول صلى الله عليه وسلم , كلمات حب للرسول


ايمان
05-01-2014, 09:02 AM
محبتنا , للرسول , صلى , الله , عليه , وسلم , كلمات , حب , للرسول , نعتذر , يتشدق

محبتنا للرسول صلى الله عليه وسلم , كلمات حب للرسول

******************



************

كلما قرأت أو أستمعت لهذه الأنشودة الخالدة



طلع البدرعلينا *** من ثنيات الوداع


وجب الشكر علينا *** ما دعى لله داع


أيها المبعوث فينا *** جئت بالأمر المطاع


جئت شرّفت المدينة *** مرحبًا ياخير داع



أتذكر وأعيش معها لحظات الإستقبال الرائعة المتشوقة المعبرة التي استقبل بها أهل المدينة

الرسول محمد صلى الله وسلم بما فيها من وهجَ نبضات القلوب المُحبة لحبيب الله

، والتي ستظل تشدو بها قلوب المحبين مع ألسنتهم عبر الأزمان..



يا من أرسلك الله رحمة للعالمين أنت حبيبي يا نبي الله ورسوله ،نعتذر لك يا حبيبنا على تقصيرنا وتفريطنا في العمل بوصاياك فلا نقوى على مواجهتك ومعاتبتك لنا يوم الحساب ..

أعلم وأحس بما تعانيه من حزن وألم لذلك العار الذي لحق بأبنائك وحال أمتك المخزي والمُهين .



وإني لأذوب خجلا وألمًا وقلبي يقطر دما حزنًا على ما نحن فيه وأبكي بكاءًا مريرًًا لما سببناه لك يانورعيوننا وطبيب قلوبنا من ألم ومن إساءة للرسالة السمحاء التي أفنيت عمرك الشريف من أجلها

إخوتي ، أخواتي :

نحتاج أن نقف قليلاً مع أنفسنا ، لنُراجعها ونُصلحها ، ونعمل على ألا تكون حياتنا خاوية قاصرة على الشعارات.


لقد كثُرت مؤخرًا الحماسة والتشدق والأناشيد حول حبنا للرسول صلى الله عليه وسلم ، لكني أرى إن هذا الحب للأسف غدا مظهريًّا غير واقعي وفيه كثير من المبالغة .
فالحب للرسول العظيم صلى الله عليه وسلم ليس مجرد كلمة مُنمقة جوفاء تقال في المناسبات بل هو فعل حقيقي واتباع واعٍ تام لكل سنن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم .


هل يجوز أو يُعقل أن يسرق إنسان مسلم ويزني ويكذب ويرتشي ويظلم ويسب ...إلخ ؟؟!!

أي أنه يقوم بارتكاب كل الفواحش و الموبقات صغيرها وكبيرها ويتشدق بعد ذلك بملء فيه مُعلنًا حبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم !
كيف يحدث هذا الإنفصام البيّن في الشخصية الإسلامية؟؟!!
كيف (يجرؤ ) و يتسنّى له وهو على هذه الحالة المُخزية أن يُعلن إحتجاجه واستيائه ويصب جمّ غضبه لما يقوم به الأعداء من الإساءة للحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ؟؟!!

بينما يُعتبر هو المُسيئ الحقيقي والفعلي للرسول صلى الله عليه وسلم، فالأعداء من السهل التصدي لهم ومحاربتهم فيما يفعلون لكن المشكلة تكمن في المسلمين أنفسهم .

فالأفعال المُشينة التي يقوم بها أي مسلم فاسد تُحسب على الإسلام وتسيئ إليه إساءة بالغة أكثرمن إساءة الأعداء لإنه يُعد من أتباع محمد فيسبّه المُغرضون ويسبّوا رسوله ،كما يقول المثل المصري( الوِلِد النيلة يجيب لأهل النعيلة) .

وتكملة لحديثنا عن الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم مرةً أخرى ، نرى أن المحبة تعني أيضًا :

*معرفة كل شيئ من دقائق الأمور وأدق التفاصيل عمن نحب فأين نحن من هذا السلوك ؟؟


حتى إنه في حال قيامنا بإستبيان لرأي الشباب عن معلوماتهم في رسولهم
الكريم صلى الله عليه وسلم (وله المثل الأعلى) وعن نجم من نجوم الكرة أو فنان من الفنانين ستكون النتيجة مُخيّبة للآمال تُثير في النَفس الحسرة والآلام ..


إن أجمل وأجلّ وأعظم شرف حدث في الحياة هو مولد وبعثة
حبيبنا وقُرة أعيْننا رسول الله صلى عليك الله وسلم ،

الذي هو هبة وقَبسُ نورِ رب العالمين للكون كله لمحوْ ظلمات السموات والأرض ..

لذا ولكي نكون من أحباب الرسول صلى الله عليه وسلم بحق
دعونا إخوتي وأخواتي نعمل دومًا على تفعيل هذا الحب بالتوبة النصوح عما بدر منا من تقصير والوعد لله على إصلاح


السريرة وأن نكون محمديّين نعمل ونفعل طاعة ومحبة كل ما كان يفعله الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم لإرضائه (فالمحب للحبيب مطيع)


فنُحيي سنته المُعطلة والمهجورة من خلال جميع تصرفاتنا الحياتية في مأكلنا ، مشربنا ، أسرتنا ، مجتمعنا :



وذلك بالمداومة على الصلاة في أوقاتها بسننها،التحلّى بسلوكياته الفاضلة منها الصدق،الأمانة ،الرحمة ، الكلمة الطيبة صدقة ، البسملة عند البدء بعمل أي شيئ والحمد لله في ختامه وتمامه ، مُراعاة الجار سواء على دين الإسلام أوعلى ديانات أخرى طالما لايؤذينا أويحاربنا، التبسّم في وجه أخيك صدقة ، إماطة الأذى عن الطريق ،مَحبة الخيرلإخيك كما تحبه لنفسك ،غض البصر ، إعطاء الطريق حقه ، الرفق بالقوارير ..الخ

وبهذا نعوض حتى لو شيئًا يسيرًا مما فقدناه ، مُعيدين للإسلام رونقه وبعضًا من سيرته الأولى، فلا يستطيع الأعداء حينها شَن حملاتهم المسيئة إليه واصمينه بما ليس فيه ،

بل سنكون بفضل الله مرآة عاكسة تجذب الناظرين إليها للمحاسن الأصيلة مما يُحبب الناس الدخول في الدين كما كان يحدث في العهود السابقة..

أتمنى أن نجدّد عهدنا دومًا بمراجعة تصرفاتنا وأفعالنا لإصلاح ما يشوبها من شبهات وبدع ، فنُكثر من الاستغفار والأذكار وطاعة الله ، وأن نتذكر كل ما فعله وقاله نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم ،

ولنتشارك سويَّا من خلال جلساتنا مع أولادنا،أصدقائنا،في طرح شيئًا من سيرته الجليلة ،أقواله صلى الله عليه وسلم ، وما أكثر ما أحببته في تصرفاته وأفعاله ،تفعيلاً لأيٍّ من السُنن المنسيّة التي لم يعد يتذكرها أحد ،

بعد أن ألهتنا الدنيا وسحبتنا في دوامتها، حتى غدا الاسلام عند كثيرين مجرد طقوس وعبادات فقط دون الوصول للروح الحقيقيّة له لتكون جنبًا إلى جنب مع الطاعات والعبادات تُعضدها وتمنحها شكلها الكامل الوسطي الذي أراده الله سبحانه وتعالى لعباده بلا افراط ولا تفريط ..
***

* يامن نحيا في حنايا سنته العطرة بما يزيل عنا عناء و خَبث الحياة الدنيا لك مني ألف ألف صلاة وسلامًا عليك ياحبيبي يارسول الله .

*اللهم صلي وسلم وبارك على نور الأنواروسر الأسرار وترياق الأغيار ومفتاح باب اليسار سيدنا محمد المختار وعلى آله وصحبه وسلم عدد نعم الله وأفضاله.

*لقد ضللنا الطريق ياحبيبي فتجرأ علينا أعداؤنا، نذوب ندمًا وخجلا على ماوقعنا فيه من ذلة وهوان.


وديننا مسك الختام والرحمة المهداة للأنام إنه دين العزة والمنعة والمحبة والأمن والأمان..


*نسألك يا الله ياعظيم أن تعفو عنا وترزقنا شفاعة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ..

*اللهم الزمنا غرسه وتجاوزعن سيئاتنا واهدنا الصراط المستقيم ، صراط الذين أنعمت عليهم من الأنبياء والشهداء والصدّقين ،

غير المغضوب عليهم من اليهود الخنازيروالضالين من الكفرة

والمشركين واتباعهم من شياطين الإنس والجن ..

*اللهم ارنا الحق حقًا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ..
*اللهم اصرف عنا وعن أمة الإسلام شر وأذي ما يفعله الشياطين من الإنس والجن ..

*اللهم اجعلنا من عبادك الصالحين المصلِحين المُخلَصين وامتنا على الإسلام والإيمان الكامل .. آميين آميين

لانا الدلوعه
05-03-2014, 01:23 AM
http://forum.hwaml.com/imgcache2/hwaml.com_1385672671_789.gif

ايمان
05-03-2014, 05:11 AM
http://www.wlh-wlh.com/vb/storeimg/img_1399083043_541.gif
لآنا
أهلاً بِذات الروحِ الطَيَبة
لِ حُضُوُرك عَنَآقِيدُ مِنَ الْنَرجس
http://www.wlh-wlh.com/vb/storeimg/img_1399083043_541.gif