المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نكت فى البيت الزوجى 2014 ، اجمل المواقف بين الزوجات والحماوات 2015


ايمان
04-27-2014, 07:38 AM
نكت , فى , البيت , الزوجى , 2014 ، اجمل , المواقف , بين , الزوجات , والحماوات , 2015 , الحماوات , حافه



نكتة عربية مختارة من أطرف موسوعات النكات نستعرضها في هذا الملحق الذي
نهديه إلى كل من يريد أن ينظر إلى النصف الممتلئ من الكوب، وإلى كل من يرى
الحياة من منظار السعادة.

نكات الحماوات


-
غادر أحدهم منزله وهو يصرخ: «إلحقوني يا عالم إلحقوني يا ناس حماتي عاوزة
ترمي نفسها من الشباك إلحقوني بالإسعاف». سمعه صاحبه فقال له: في إيه أنت
بتزعق ليه؟ فأجابه: «حماتي عاوزة ترمي نفسها من الشباك». ردّ عليه صديقه
قائلاً: «وأنت إيه اللي مزعلك»، ردّ: «الشباك مش عايز ينفتح!!»


- شاب راح يخطب فتاة، فقالت له أم العروس: أنت بتشتغل إيه يا بني ...

قالها: دكتور أطفال

قالت له: وليه مكملتش؟!


-
قامت الحماوات وزوجات أبنائهن برحلة واستقلت الحماوات باصاً والكنات باصاً
آخر، وقع باص الحماوات في وادٍ، فبدأت الكنات بالرقص فرحاً وتبادلن
التهاني،

إلا واحدة كانت تبكي بحرقة

فسألنها: ألهذا الحد تحبين حماتك؟

قالت: حماتي وصلت متأخرة وتركها الباص.





- سافرت امرأة وتركت زوجها في البيت مع أمها وقطتها..........

بعد أيام اتصلت الزوجة: شلونك حبيبي؟ وشلون القطة؟

الزوج:أنا منيح بس القطة أعطتك عمرها.

الزوجة:ما كان لازم تخبرني هيك خبر بهالطريقة! كان لازم تقول لي مثلاً إن القطة كانت ماشية على حافة البلكون وزلّت..... وأمي شلونا؟

فأجاب: كانت ماشية على حافة البلكون.....


-
إشترى أحدهم حماراً فأصرّت حماته على ركوب الحمار فما كان من الحمار إلا
أن رفسها فطرحها ميتة على الأرض. جاء المعزون يطيّبون خاطر الزوج، وعند
مغادرتهم يسألونه:

هلا بعتنا الحمار؟!


- قتل رجل حماته فسأله القاضي:

أنت قتلت حماتك؟

أجابه: نعم

سأله: ما اسمك؟

أجابه: لا أحب الشهرة ولكن أكتب «فاعل خير»!





نكات زوجية


 -
صديقان يسيران على الطريق قال أحدهما للآخر: هل تصدّق يا محسن أن السيدة
التي تسير هناك تضرب زوجها كل يوم ب «الشبشب» فردّ عليه محسن: كيف تعرف
ذلك؟ أجابه: لأنها زوجتي..


-
إمرأة تقول لزوجها: «اليوم عيد زواجنا فقل لي كلمة حلوة»، فقال: «بسبوسة»
قالت له: «يا رجل قل كلمة تهزني» قال لها: «أرجوحة». قالت له: «يا رجل قل
لي كلمة تشعرني أني زوجتك» قال لها: «أنت طالق..».


- أخذ الأب يروي لولده تاريخ حياته ثم

قال له: لقد ظللت حتى سن الثلاثين وليس لأحد أي سلطان عليّ، بل كنت سيد نفسي.

الابن: ومن ثم؟

فأجاب الأب وهو يهز رأسه آسفاً: بعدها، تزوجت!












- الصديق الأول: إزاي الحال؟ إنت لسّه بطل في شيل الحديد زي زمان؟

الثاني: لا أنا تزوجت، وبقيت بطل في شيل الأطفال!