المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا تغفل عن الله


مرام
07-15-2013, 09:48 AM
لا تغفل عن الله


لا , تغفل , عن , الله


إنذار
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذي يآخوان قصة شاب غافل عن الله
إتمنى تكون عبره للجميع
عشت مرحلتي الدراسية الإولى مع والدي
في بيئة صالحه إسمع دعاء إمي وإنا عائد من سهري إخر الليل
إسمع صوت إبي في صلاته الطويله طالما كنت إقف متعجبا من طولها خاصه عندما يحلو النوم إيام الشتاء البارد
إتعجب في نفسي وإقول ماإصبره كل يوم هكذا شيء عجيب
لم آكن آعرف إن هذه هي راحة المؤمن وإن هذه هي صلاة الإخيار يهبون من فرشهم لمناجاة الله
بعد المرحله التي قطعتها في دراستي العسكرية ها قد كبرت وكبر معي بعدي عن الله
على الرغم من النصائح التي إسمعها وتطرق مسامعي بين الحين والإخر
عينت بعد تخرجي في مدينتي وتبعد عنها مسافة بعيده ولكن معرفتي الإولى بزملائى في العمل خففت الم الغربة على نفسي
إنقطع عن مسامعي صوت القرآن إنقطع صوت إمي االتي توقظني للصلاه وتحثنين عليها إصبحت إعيش وحيدا بعيدا عن الجو الإسري الذي عشته من قبل
تم توجيهي للعمل في مراقبة الطرق السريعه وإطراف المدينه للمحافظه على الإمن ومنراقبة الطرق ومنساعدة المحتاجين كان عملي متجددا وعشت مرتاحا إؤدي عملي بجد وإخلاص ولكني عشت مرحلة متلاطمه الإمواج
تتقاذفني. الحيره. في كل إتجاه لكثرة فراغي وقلة معارفي
وبدآت إشعر بالملل لم إجد من يعينني على ديني بل العكس هو الصحيح
من المشاهد المتكررة في حياتي العمليه الحوادث والمصابين ولكن كان يوما مميزا
في إثناء عملنا توقفت إنا وزميلي على جانب الطريق نتجاذب إطراف الحديث
فجآة سمعنا صوت إرتطام قوي
إدرنا إبصارنا فإذا بها سياره مرتطمة بسيارة إخرى كانت قادمه من الإتجاه المقابل هبينا مسرعين لمكان الحادث
لإنقاذ المصابين
حادث لا يكاد يوصف شخصان في السيارة في حالة خطيره إخرجناهم من السيارة ووضعناهما ممددين




إسرعنا لإخراج صاحب السيارة الثانيه الذي وجدناه فارق الحياه. عدنا للشخص فإذا هما في حال الإحتضار
هب زميلي يلقنهما الشهادة قولوا لاإله إلا الله ...لا إله إلا الله
لكن السنتهما إرتفعت بالغناء إرهبني الموقف وكان زميلي
على عكسي يعرف آحوال الموت آخذ يعيد عليهما الشهادة
وقفت منصتا لم آحرك ساكنا شاخص العينين إنظر لم إر في
حياتي موقفا كهذا بل قل لم إر الموت من قبل وبهذه الصورة
إخذ زميلي يردد عليهما كلمة الشهادة وهما مستمران في الغناء
لا فائده
بدآ صوت الغناء يخفت شيئا فشيئا سكت الإول وتبعه الثاني لا حراك
فارقا الدنيا. نعم فارقا الدنيا بسؤ خاتمه
حملناهما إلى السيارة وزميلي مطرق لا ينبس ببنت شفه سرنا مسافه قطعها الصمت المطبق
قطع هذا الصمت صوت زميلي فذكر لي حال الموت وسوء الخاتمه
وإن الإنسان يختم له إما بخير إو شر وهذا الختام دلالة لما كان يعمله الإنسان في الدنياء غالبا
وذكر لي القصص الكثيره التي رويت في الكتب الإسلاميه
وكيف يختم للمرء على ماكان عليه بحسب ظاهره وباطنه
قطعنا الطريق إلى المستشفى في الحديث عن الموت والإموات وتكتمل الصوره عندما إتذكر إننا نحمل إمواتا بجوارنا
خفت من الموت وإتعظت من الحادثه وصليت ذلك اليوم صلاة خاشعه
ولكن نسيت هذا الموقف بتدريج
بدآت آعود إلى ماكنت عليه وكآني لم آشاهد الرجلين وماكان منهما
ولكن للحقيقه إصبحت لاإحب الإغاني ولا إتلهف عليها كسابق عهدي
ولعل ذلك مرتبط بسماعي لغناء الرجلين حال إحتظارهما
من عجائب الإيام
بعد مدة تزيد على سته إشهر حصل حادث عجيب شخص يسير بسيارته سيرا عاديا
وتعطلت سيارته في إحد الإنفاق المؤدية إلى المدينه
ترجل من سيارته لاصلاح العطل في إحد العجلات
عندما وقف خلف سيارته لكي ينزل العجله السليمه
جاءت سيارة مسرعة وإرتطمت به من الخلف

آهـآت آلريم..!
07-30-2013, 09:30 AM
الله ع ططرحكك الرآقِ حيـلآآأإت
خخقـــوقيهه ورآئعــةة
يعطيكك ربي ا لعـآأإفيــةة
آسستممري ي الغـلآآ
لكك ودي