المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذكرى نصير الدين الطوسي 812


الفارس
02-18-2013, 04:50 AM
نصير الدين الطوسي , فيلسوف وفلكي فارسي


http://www.wlh-wlh.net/uploads/13611523041.jpeg (http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/b/b6/Al-Tusi_Nasir.jpeg)

Nasir al-Din Tusi (597 H \ 1201 - 672 \ 1274) Persian philosopher and astronomer, and scientists Twelver Shi'ism. Born in Tus Iran, then joined the band Assassins Ismailia stationed in the castle of Alamut in northern Iran (and this band that killed many Sunni scholars did not deliver them until Nasser Saladin where they tried to assassinate him twice but Najat God), and there did most of his accomplishments in astronomy and science. After delivery of the castle to the Mongolian army, joined them and worked as a consultant to the Hulagu when the invasion of Baghdad in 656 AH (1258 AD), and became a status he has. After the invasion seized a large number of books taken cupboard filled with books that were looted from Baghdad and the Levant and the island, met about four hundred thousand volumes. And built him a distinct Holagu astronomical observatory in "Maragheh" enabled him to put connubial very carefully in conjunction with a number of astronomers in that era.

And the protagonist Tusi regulates hair in ingratiating to the Abbasid caliphate Mu'tasim, Malbut turned him years 655 instigator and hasty catastrophe Islam in Baghdad (Notice how pious them)

Was Nasir al-Din al-Tusi and Minister Khalifa Ibn Alqami who contributed to the overthrow of Baghdad and killed tens of thousands at the hands of the Mongols. Ibn Taymiyah said when interpreting Sura: "But their entry in this Kdjulhm in policy kings, as they were with Turk infidels, and they were with Hulagu king Mongols infidels, however Aleghan which is greater than Khalifa Cengzachan AQIM wrong. And enroll one of them there to Islam affiliation to Islam pleases the king, according to its purpose, as the protagonist Tusi and his ilk with Hulagu king infidels., a who pointed them to kill the Caliph of Baghdad what seized and taken books people, its king and stop them, and took them about its purpose, and spoiled the rest, and built monitoring and put it in, and gives to stop the Muslims for idolaters Albkhchih scientists and Twyneh, given in monitoring philosopher and astrologer and physician-fold given Faqih, and drink the wine he and his companions in the month of Ramadan, and do not reach. "

He said in another place: "the class of the judge Abu Bakr Ibn good in them reveal their secrets book called Secrets Revealed and rape scenes in the doctrine of inner Qaramita. And who are in a Muslim country of Ismailia, Nusayris and Druze and their ilk from their followers. They who aided the Tatars to fight the Muslims and Minister of Hulagu protagonist Tusi of their Imams. these great men in enmity to Muslims and their kings and outs after them. Valravdh loyal fought Sunnis and the community and loyal the Tatars and loyal Christians. has The coast between Shiites and between Franks truce until it became outs afford to Cyprus horses Muslims and their arms and servants Sultan and other soldiers and boys. If victorious Muslim Tatars lived funerals and grief and if victorious Tatars on Muslims lived joy and happiness. they who indicated the Tatars killing Caliph and killed the people of Baghdad. Minister Baghdad Ibn Alqami Shiites who Khamer Muslims and writer Tatars even brought them the land of Iraq deceit and deception and forbade people from fighting. "he said in a Platform for the year (c 7 / p 414):" For this outs of the greatest reasons to enter the Turk infidels to a Muslim country and the story of the minister Alqami and other Kalnasir Tusi with infidels and Muslims Mmalothm has ever known private and public. "

الترجمة

نصير الدين الطوسي (597هـ\1201م - 672\1274) فيلسوف وفلكي فارسي، و من علماء المذهب الشيعي الاثنى عشري. ولد بمدينة طوس الإيرانية، ثم انضم لفرقة الحشاشين الاسماعيلية المتمركزة في قلعة آلموت في شمال إيران( وهذه الفرقه هي التي قتلت الكثير من علماء اهل السنه ولم يسلم منهم حتى الناصر صلاح الدين الايوبي حيث حاولوا اغتياله مرتين ولكن نجاه الله سبحانه)، وهناك أتم معظم إنجازاته في الفلك والعلوم. وبعد تسليم القلعة إلى الجيش المنغولي، انضم إليهم و عمل مستشاراً لدى هولاكو عند اجتياح بغداد عام 656 هـ (1258 م)، وصار ذا منزلة عنده. وبعد الاجتياح استولى على عدد كبير من الكتب اتخذ خزانة ملأها من الكتب التى نهبت من بغداد والشام والجزيرة، اجتمع فيها نحو أربعمئة ألف مجلد. وبنى له هولاغو مرصداً فلكياً متميزاً في "مٌراغة" مكنه من وضع زيج في غاية الدقة بالاشتراك مع عدد من علماء الفلك في ذلك العصر.

و كان النصير الطوسي ينظم الشعر في التزلف للخليفه العباسي المعتصم ، مالبث ان انقلب عليه سنة 655 محرضا عليه ومتعجلا نكبة الاسلام في بغداد (لاحظ كيف هي التقيه عندهم)

كان نصير الدين الطوسي و وزير الخليفة ابن العلقمي ممن أسهما في إسقاط بغداد وقتل فيها عشرات الآلاف على أيدي المغول. قال ابن تيمية عند تفسير سورة البقرة: "لكن دخولهم في هذا كدخولهم في سياسة الملوك، كما كانوا مع الترك الكفار، وكانوا مع هولاكو ملك المغول الكفار، ومع القان الذى هو أكبر منه خليفة جنكزخان ببلاد الخطا. وانتساب الواحد منهم هناك إلى الإسلام انتساب إلى إسلام يرضاه ذلك الملك بحسب غرضه، كما كان النصير الطوسي ‏ وأمثاله مع هولاكو ملك الكفار. وهو الذى أشار عليهم بقتل الخليفة ببغداد لما استولى عليها وأخذ كتب الناس، ملكها ووقفها، وأخذ منها ما يتعلق بغرضه، وأفسد الباقي، وبنى الرصد ووضعها فيه، وكان يُعطي من وقف المسلمين لعلماء المشركين البخشية والطوينية،ويعطى في رصده الفيلسوف والمنجم والطبيب أضعاف ما يعطى الفقيه، ويشرب هو وأصحابه الخمر في شهر رمضان، ولا يصلون‏".‏

وقال في موضع آخر: "وصنف القاضي أبو بكر ابن الطيب فيهم كتابا في كشف أسرارهم وسماه ‏[‏كشف الأسرار وهتك الأستار‏]‏ في مذهب القرامطة الباطنية‏.‏ والذين يوجدون في بلاد الإسلام من الإسماعيلية والنصيرية والدرزية وأمثالهم من أتباعهم‏.‏ وهم الذين أعانوا التتار على قتال المسلمين وكان وزير ‏[‏هولاكو‏]‏ النصير الطوسي من أئمتهم‏.‏ وهؤلاء أعظم الناس عداوة للمسلمين وملوكهم ثم الرافضة بعدهم‏.‏ فالرافضة يوالون من حارب أهل السنة والجماعة ويوالون التتار ويوالون النصارى‏.‏ وقد كان بالساحل بين الرافضة وبين الفرنج مهادنة حتى صارت الرافضة تحمل إلى قبرص خيل المسلمين وسلاحهم وغلمان السلطان وغيرهم من الجند والصبيان‏.‏ وإذا انتصر المسلمون على التتار أقاموا المآتم والحزن وإذا انتصر التتار على المسلمين أقاموا الفرح والسرور‏.‏ وهم الذين أشاروا على التتار بقتل الخليفة وقتل أهل بغداد‏.‏ ووزير بغداد ابن العلقمي الرافضي هو الذي خامر على المسلمين وكاتب التتار حتى أدخلهم أرض العراق بالمكر والخديعة ونهى الناس عن قتالهم‏".‏ وقال في منهاج السنة (ج 7/ص 414): "و لهذا كان الرافضة من اعظم الأسباب في دخول الترك الكفار إلى بلاد الإسلام و أما قصة الوزير ابن العلقمي و غيره كالنصير الطوسي مع الكفار و ممالأتهم على المسلمين فقد عرفها الخاصة والعامة".



يقول عنه الشيخ الرافضي حسين الامين في الكتاب الذي الفه دفاعا عنه

ولما استتب الأمر لهولاكو خطا نصير الدين خطوته الأولى، وكانت هذه المرة خطوة جبارة، فقد أقنع هولاكو بأن يعهد إليه بالإشراف على الأوقاف الإسلامية والتصرف بمواردها بما يراه، فوافق هولاكو،

ولاشك ان طلبه لهذا الامر من سيده هولاكو الهدف منه نشر التشيع والقضاء على ماتبقى من السنه في بغداد وباقي مناطق العراق وهو الهدف الذي جعل ابن العلقمي يتصل بهولاكو ويغريه منذ البدايه بغزو بغداد

يقول عنه احد الكتاب الرافضه

من اكثر الناس الذين حاربوا نصير الدين الطوسي هو ابن تيميّة كما يذكر السيد الميلاني، لاشك ان افتراءات ابن تيمية على الطوسي منشاه هو الاختلاف العقائدي، وما كان للشيخ نصير الدين الطوسي من دور نشر المذهب الشيعي.



( ومن جملة أمر نصير الدين الطوسي المشهور المعروف المنقول حكاية استيزاره للسلطان المحتشم هولاكو خان ، ومجيئه في موكب السلطان المؤيد مع كمال الاستعداد إلى دار السلام بغداد لإرشاد العباد وإصلاح البلاد ، بإبادة ملك بني العباس ، وإيقاع القتل العام من أتباع أولئك الطغام، إلى أن أسال من دمائهم الأقذار كأمثال الأنهار، فانهار بها في ماء دجلة ، ومنها إلى نار جهنم دار البوار ). (روضات الجنات للخونساري)

يقول عنه الهالك المقبور الخميني

(ويشعر الناس بالخسارة .. بفقدان الخواجه نصير الدين الطوسي وأضرابه ممن قدم خدمات جليلة للإسلام [2]).

ويقول الخميني ايضا في كتابه المعروف بالحكومة الإسلامية (ص: 142 ط4) ما نصه: "وإذا كانت ظروف التقية تلزم أحدا منا بالدخول في ركب السلاطين فهنا يجب الامتناع عن ذلك حتى لو أدى الامتناع إلى قتله إلا أن يكون في دخوله الشكلي نصر حقيقي للإسلام والمسلمين مثل دخول علي بن يقطين ونصير الدين الطوسي رحمهما الله".


ولما لهذا الزنديق شارب الخمر في رمضان من مكانه عند (الجمهوريه الاسلاميه في ايران) فقد وضعوه على طوابعهم

http://www.wlh-wlh.net/uploads/13611523042.jpg (http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/7/75/Nasir_al-Din_Tusi.jpg/225px-Nasir_al-Din_Tusi.jpg)

Such a person real drunkard place is Mzabl history and not books of Islamic civilization

So loved Tenbahecm to this matter so that you find someone who has impressed deny it Shiites from this evildoer to explain to them the truth

This is not only Shiites usual lying in attributing to their beliefs irrational many scholars and intellectuals of them a doctor and the world famous Ibn Sina his father and brother on the doctrine of Ismailia Assassins but refused to walk in the footsteps of his father and he always says about his father and his brother (I hear them and realized Maicolon but Atqublh myself)


مثل هذا الشخص السكير مكانه الحقيقي هو مزابل التاريخ وليس كتب الحضارة الاسلامية

لذا احببت تنبيهكم لهذا الامر حتى ان وجدتم شخص قد اعجب بما يكذبه الشيعه عن هذا الفاجر لكي توضحوا لهم الحقيقه

وليس هذا فحسب فالشيعه كعادتهم في الكذب ينسبون لمذهبهم اللاعقلاني كثير من العلماء والمفكرين منهم الطبيب والعالم المشهور ابن سينا وقد كان ابوه واخوه على مذهب الاسماعيليه الحشاشين ولكنه رفض السير على خطى والده وكان دائما يقول عن والده واخيه ( انا اسمعهم وادرك مايقولون ولكن لاتقبله نفسي)