المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من هم المتقين على لسان الله - المتقين2013 , وتعريف المتقين 2013


حمامة السلام
12-24-2012, 10:13 PM
من هم المتقين على لسان الله - المتقين2013 , وتعريف المتقين 2013

من هم المتقين على لسان الله - المتقين2013 , وتعريف المتقين 2013


من هم المتقين على لسان الله - المتقين2013 , وتعريف المتقين 2013
روي أن عابداً يقال له همام جاء إلى الإمام علي كرم الله وجهه وقال له: صف لي المتقين حتى كأني أنظر إليهم. فقال الإمام علي:

هم الذين منطقهم الصواب وملبسهم الاقتصاد ومشيهم التواضع
غضوا أبصارهم عما حرم الله عليهم
ووقفوا أسماعهم على العلم النافع لهم
نزلت أنفسهم في البلاء كالتي نزلت في الرخاء
لولا الأجل الذي كتبه الله لهم لم تستقر أرواحهم في أجسادهم طرفة عين شوقاً إلى ربهم
عظم الخالق في انفسهم فصغر ما دونه في أعينهم


قلوبهم محزونة وشرورهم مأمونة وأجسادهم نحيفة وحاجاتهم خفيفة وأنفسهم عفيفة
صبروا أياماً قصيرة أعقبتهم راحة طويلة تجارة رابحة سيرها الله لهم
أرادتهم الدنيا فلم يريدوها وأسرتهم ففدوا أنفسهم منها

أما الليل فصافون أقدامهم يرتلون أجزاء القرءان ترتيلا
فإذا مروا بآية فيها تشويق ركنوا إليها طمعاً وتطلعت نفوسهم إليها تشوقا

وإذا مرّوا بآية فيها تخويف صغوا إليها بمسامع قلوبهم وظنوا أن زفير جهنم وشهيقها في أصول آذانهم
فهم جاثون على ركبهم يطلبون من الله فكاك رقابهم

وأما النهار فحلماء علماء أبرار أتقياء قد براهم الخوف بري القداح
ينظر إليهم الناظر فيحسبهم مرضى وما بالقوم مرض
لا يرضون من أعمالهم بالقليل ولا يستكثرون الكثير

فهم لأنفسهم متهمون ومن أعمالهم مشفقون
إذا زكي أحدهم خاف مما يقال له فيقول انا أعلم بنفسي من غيري وربي أعلم بنفسي منهم
اللهم لا تؤاخذني بما يقولون واجعلني أفضل مما يظنون واغفر لي ما لا يعلمون

فمن علامة أحدهم أنك ترى له قوة في الدين وحزناً في لين وإيماناً في يقين
وحرصاً في علم وعملاً في حلم وقصداً في غنى وخشوعاً في عبادة
وتجملاً في فاقة وصبراً في شدة وطلباً في حلال ونشاطاً في هدى وتحرجاً عن طمع
يعمل الأعمال الصالحة وهو على وجل ويمسي وهمه الشكر ويصبح وهمه الذكر
يبيت حذراً ويصبح فرحاً، حذرا من الغفلة وفرحاً بما أصاب من الفضل والرحمة
إذا استصعبت عليه نفسه فيما يكره لم يعطها سؤلها فيما تحب
قرة عينه فيما لا يزال وزهادته فيما لا يبقى

يمزج الحلم بالعلم والقول بالعمل
تراه قريباً أمله قليلاً زلـله خاشعاً قلبه قانعةً نفسه
سهلاً أمره حريزاً دينه ميتةً شهوته كظوماً غيظه

الخير منه مأمول والشر منه مأمون

إن كان في الغافلين كتب في الذاكرين
يعفو عمن ظلمه ويعطي من حرمه ويصل من قطعه
بعيداً فحشه ليناً قوله غائباً مكره حاضراً معروفه
في الزلازل وقور وفي المكاره صبور وفي الرخاء شكور
لا يحيف على من يبغض ولا يأثم فيمن يحب

يعترف بالحق قبل أن يشهد عليه
لا يضيع ما استحفظ ولا ينابز بالألقاب ولا يضر بالجار ولا يشمت بالمصائب
إن بغي عليه صبر حتى يكون الله هو الذي ينتقم له
نفسه منه في عناء والناس منه في راحة
أتعب نفسه لآخرته وأراح الناس من نفسه

بعده عمن تباعد عنه زهد ونزاهة ودنوه ممن دنا منه لين ورحمة
ليس تباعده بكبر وعظمة ولا دنوه بمكر وخديعة.


فصعق همام صعقة كانت فيها نفسه. فقال علي كرم الله وجهه: أما والله كنت أخافها عليه. ثم قال هكذا والله تصنع المواعظ البليغة بأهلها.
:
عن سيدنا أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال: "أمرني خليلي صلى الله عليه وسلم بسبع : أمرني بحب المساكين والدنو منهم، وأمرني أن أنظر إلى من هو دوني ولا أنظر إلى من هو فوقي، وأمرني أن أصل الرحم وإن أدبرت، وأمرني أن لا أسأل أحدا شيئا، وأمرني أن أقول بالحق وإن كان مرا، وأمرني أن لا أخاف في الله لومة لائم، وأمرني أن أكثر من قول لا حول ولا قوة إلا بالله فإنهن من كنز تحت العرش (وفي رواية : فإنها كنز من كنوز الجنة)".

أخرجه الإمام أحمد رحمه الله.

رزقكم الله سؤلكم من الخير .

عذبه الروح
02-12-2013, 08:28 AM
جزاك الله خير
وجعله في موازين حسناتك
وانارالله دربك بالايمان
ماننحرم من جديدك المميز
امنياتي لك بدوام التألق والابداع
دمـت بحفظ الله ورعايته.,

ريحانة الوادى
02-12-2013, 07:19 PM
شكرا لك أخي في ميزان أعمالك
اسأل الله أن يجعلنا ممن نقتدي بأهل البيت عليهم سلام
في اخلاقهم وافعالهم .
اسألك دعاء بتعجيل الفرج والخاتمة الحسنة