المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفروق الفئوية لدى الاطفال 2013 - الفروق فى الذكاء عند الاطفال 2013


حمامة السلام
12-24-2012, 08:11 PM
الفروق الفئوية لدى الاطفال 2013 - الفروق فى الذكاء عند الاطفال 2013
الفروق الفئوية لدى الاطفال 2013 - الفروق فى الذكاء عند الاطفال 2013

الفروق الفئوية لدى الاطفال 2013 - الفروق فى الذكاء عند الاطفال 2013


الفروق الفئوية في الذكاء



الفروق الفئوية في الذكاء
قورنت فئات متماثلة البنية، أي يفترض أن تكون ذات أصل وراثي واحد، في الذكاء، فلم تمكّن الفروق العقلية القائمة بين فئة وأخرى من اتخاذ أي حكم قاطع بصدد تأثر الذكاء بكل من الوراثة والبيئة.

وبتعبير آخر، لم يكن بالإمكان في مثل تلك المقارنات عزل العامل البيئي عن العامل الوراثي. وبنتيجة ذلك تعذر تحقيق الهدف الذي يتمثل في تحديد دور العامل البيئي في الذكاء.

أما مقارنة الفئات المختلفة البنية وذات الأصول الوراثية المتباينة، والتي تهدف الى تحديد دور العامل الوراثي في الذكاء، فتمكن بدرجة ما، من عزل العامل الوراثي عن العامل البيئي. وعلى أي حال لا بد للدراسة العلمية الصحيحة من أن تتجاوز الحدود الفئوية، وأن تميز الفروق داخل الفئة من الفروق القائمة بين فئة وأخرى. ومن المفيد والممكن معاً عدّ الفروق داخل الفئة الواحدة دليلاً جيداً لأثر العامل البيئي خاصة، وأن للفئة الواحدة أصلاً وراثياً يفترض أن يكون واحداً.

أثر المكانة الاجتماعية والاقتصادية في الذكاء

تتفق نتائج كل الدراسات على ان الذكاء يرتبط إيجابياً بالمكانة الاجتماعية والاقتصادية للفرد. تقاس المكانة الاجتماعية والاقتصادية بمجموعة إجراءات تشمل مستوى التحصيل الدراسي للوالدين ودخلهم. وبهدف كشف دور المكانة الاجتماعية والاقتصادية في الذكاء حددت معاملات الذكاء ومدى ترابطها بالمستوى الاجتماعي والاقتصادي عند مختلف الفئات العرقية للسكان. تبين أن معامل الذكاء يترابط مع المستوى الاجتماعي والاقتصادي لأطفال ما قبل المدرسة السود بمقدار 0.24 وللبيض بمقدار 0.33 ولم يتخط معامل الترابط بين الذكاء والمستوى الاجتماعي والاقتصادي للأمريكيين الهنود درجة الصفر. وأجريت دراسات أخرى بهدف مقارنة متوسطات معاملات الذكاء للبيض وللسود من كل الطبقات الاجتماعية، فتوصلت الى تأكيد وجود فروق بين معاملات ذكاء مختلف الطبقات. إلا أن تلك الفروق لم تكن على درجة كبيرة من الوضوح. والأمر في جملته مشابه لمعاملات الترابط السابقة، إذ تدل تلك المعاملات على وجود ترابط ملموس بين الذكاء والمستوى الاجتماعي الاقتصادي لكن نسبة الترابط لم تتعد الجذر التربيعي للرقم 0.35 والرقم 0.30 أي أن تلك النسبة تراوحت حول الخمسين بالمئة ولم تتجاوزها. يبدو أن السبب في ذلك يرجع الى ضرورة توفر قدر محدد من الذكاء للنجاح الاقتصادي في المجتمع. وهذا القدر من الذكاء يكون مسؤولاً عن ترابط المستوى الاجتماعي والاقتصادي بمعامل الذكاء.