المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علاقة نمص الحواجب بسرطان الثدي


النولي
07-19-2008, 02:46 PM
:confused:عـــلاقة نمـــص الحاجب ؛؛ بسرطان الثدي ؟؟؟ غريب جــدا


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ............ ......... وبعد

قفـــــي أخـــــتي ,,,, لا تنمصــي حاجبـــــك ؟؟


اياكِ وفعل ذلك !!! اقرأي ماكتبته لعله يلامس قلبك فتعلــني التوبه الان

يقــول الرســول صلــى الله عليــه وســـلم

لعن الله النامصـه والمتنمصــه

حديث وقــفت عليه كثيرا وانا اتأملــه وأتسأل ؟ مالحكمـــه من تحريم نمص


الحاجــب (( مع ان شكل الحاجب يؤثر بشكــل الوجه وجماله ))


مع العل ــم اني متيقن من ان هنــاك حكمه ... فمثلما حرم ربي الخمــر لانه

يذهب العقل ... ومثلما حرم الزنا لتخالط الانساب وانتشار الفاحشه .... ومثلما

حرم لحم الخنزير ... وغيــره

فإن هنـــاك حكمـــــه من تحريم نمص الحاجب ,,, فبحثت لعلــي ان اجد الجواب

فأقنع بــه المقربات مني من الاخــوات ... ممن تنمص حاجبها وهي مصره على ذلك غيــــر مباليه بقول النبــــي انها ملعــــــوووونه

المهـــم ..

جاءتنا الاخت الواعظــه في مستشفى (( حسين مكي جمعه ))

المتخصص بأمراض السرطان في الكويت ....... وذلك في يوم الثلاثاء الماضي


فقالت لـنا في محاضره ألقتها في مستشفى أخــر كانت والدتي ترقد فيه........

تقــــول :: ألتقيــت مع احد الاطبــاء المتخصصين في علاج سرطان الثدي

في ذلك المستشفى الذي اعمل به كواعظــه..... فـــ دار بيني وبينه حوار عن

علاقة النمص بالسرطان فقال ::

إن لسرطان الثدي علاقه وثيقه جدا'

بــ نمص الحاجب ,, حيث ان نمص

الشعره الواحده من الحاجب يؤدي الى تجمد الدم وتأكسده في مكان الشعره

ومن ثم نزوله بــعد مده وعن طريق خلايا تؤدي مع مرور الوقت


ومع تجمع العديد من نقاط الدم


الناتجه عن النمص تؤدي لتحـــــول هذه الخلايا .. لخلايا سرطانيــه تسبب


مرض (( ســــرطااان الثــــــــــدي )) اعاذنا الله من ذلك

ويقول هذا الطبيب ان الخلايا تلك لاتتحول في وقت النمص انما تتحول بعد

مرور السنوات عليهــا


هــذا ماسمعته من الــواعظــه .. وعاهدت نفسي ان انشــــــره

والاقربون اولى بالمعروف انتم اخــواتي اولى الناس بالنصيحه

لاني احبكــم في اللـــه

اقرأوها ولتعلــن من هي نامصــه لحاجبها التــوبه (( فورا )) اتباعا لامر

الله الذي نزل على لسان محمد (( الذي لاينطق عن الهــوى )) ثــم

ابتعادا' وتجنبا'

لهذا المـــرض المخيف

نسأل اللـــــــه الســــــــلامة والعافيـــــــــــه


إنها إشارات تحذير وصيحات نذير يطلقها

الأطباء: أن أفيقي أيتها النامصة

قبل فوات الأوان.. وصدق الله ..

سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق . فصلت، الآية: 53

مـــــــع العلـــــــــــم ::

أن شــــرع اللـــــه لايقتضــــي منا معـــرفة الحكمـــه من الامـــر قبل الامتثال

لــه ..

وبذلك اوصيكــم ونفسي بنشر هذا المــوضـــوع بين



الاهــل والاصدقاء وان نتعاهد

على الامــر بالمعروف والنهــي عن المنكـــر

لقــوله تعالــــى ولتكــن منكم امة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهــون عن المنكـــــر

فمهمــة الدعوة ملقاة على عاتقنا كلــنا كمسلميــن

والامـر بالمعروف والنهــي عن المنكــــر من اهم امور الدعــوه ...


نـــسأل اللـــــــــه الاخلاص بالقـــول والعمـــل,,, وان نكون ممن يستمعون

القول فيتبعون احسنه ,,,, ونعــوذ بالـــله ان نكون ممن يستمعون القول


ويصرون على ماهم فيه .....

كمــا أسأله سبحانه ان يغفرلي ولكـــم ويعفو عنا انه ولي ذلك والقادر عليـــه


وجــزاكم اللــــه عنـــي كل خيــــر


وفق الله < B>الجميع




أسباب قسوة القلب



أولا الركون إلى الدنيا والاغترار بها:



فمهما عظم قدر الدنيا في قلب العبد وطغى حبها في قلبه على حب الآخرة قسا القلب ؛ فتراه يضحي بكل شيء من أجل الدنيا ، فيضحي بصلاته ، بأرحامه ، بأصدقائه وخلانه ، بل يضحي بمبادئه وأخلاقه ، مع أن الله عز وجل ينادي:



( يا أيها الناس إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور).



إن الدنيا شعب كثيرة تتشعب بالعباد ، فهناك النساء والولدان والأموال والتجارات والمناصب والوجاهات و.....شعب كثيرة وكلما حصل العبد المغرور بالدنيا شعبة منها طمع في غيرها وسعى لها فيبتعد عن الله عز وجل بقدر ميله إلى هذه الشعب وانشغاله بها إلى أن يسقط من عين الله فلا يبالي ربنا بهذا العبد في أي أودية الدنيا هلك.



إن المتعلق بالدنيا المشغول القلب بها هو في الحقيقة سكران بحب الدنيا أعظم من سكر أصحاب الخمور إذ لا يفيق سكران الدنيا إلا في عسكر الموتى نادما مع الغافلين.



فيا أيها المشغول بالدنيا إذا أردت أن توغل فيها فأوغل فيها برفق واعلم أنك لن تأخذ منها إلا ما قدره الله عز وجل لك ، وأنه لن يفوتك منها درهم قد كتبه الله لك ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " إن روح القدس قد نفث في روعي أنه لن تموت نفس حتى تستوفي رزقها وأجلها فاتقوا الله وأجملوا في الطلب".



ثانيا: الصحبة الفاسدة:



مما لا شك فيه أن للصحبة تأثيرها ؛ فالطبع يسرق من الطبع ، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم : " المرء على دين خليله ".



وقد اتفق العقلاء على أن الصاحب ساحب ، فكم من صاحب جر صاحبه إلى السرقة ، وكم من صاحب جر صاحبه إلى الزنا وإلى القتل وإلى ترك الصلاة وغيرها من المنكرات والموبقات ، ومثل هذه الصحبة ستنقلب على أصحابها يوم القيامة خزيا وندامة وعداوة: ( الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين ).

وسيندم كل من صاحب الفاسقين حين لا ينفع الندم : (ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا. يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلا. لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا).

وقد قال نبي الله إبراهيم عليه السلام لقومه: ( إنما اتخذتم من دون الله أوثانا مودة بينكم في الحياة الدنيا ثم يوم القيامة يكفر بعضكم ببعض ويلعن بعضكم بعضا ومأواكم النار وما لكم من ناصرين).

فانظر كيف أن الصحبة الفاسدة كانت سببا في قبول بعضهم الشرك وعبادة الأوثان ولو كانوا غير مقتنعين باستحقاقها العبادة من دون الله تعالى ، لكنها الرغبة في موافقة الأصحاب. والعجيب أن هؤلاء الأصحاب سيتبرأ بعضهم من بعض وسيلعن بعضهم بعضا وسيتمنى كل منهم أن ينال صاحبه النصيب الأكبر من العذاب.

فإذا كان أصحاب السوء سيتبرأون من أصحابهم يوم القيامة فحري بالعاقل أن يتبرأ منهم اليوم قبل أن يتبرأوا هم منه غدا.

ثالثا: الإقبال على الذنوب من غير توبة:

ليس مطلوبا من العبد أن يكون معصوما إذ ليس بمقدوره ذلك فالخطأ والذنب من طبع البشر ، لكن المطلوب من العبد أن يكون معظما للرب مستحضرا اطلاعه على عباده فيورث هذا الشعور مراقبة الله عز وجل ، فتقل معاصيه ، وإذا بدرت من العبد معصية بادر إلى التوبة والندم ، وإلا فإن للذنوب أثرا على القلوب لا يعالجها إلا التوبة ، وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم ذلك بقوله: " إن المؤمن إذا أذنب نكت في قلبه نكتة سوداء ، فإذا تاب ونزع واستغفر صقل قلبه ، وإن زاد زادت حتى تعلو قلبه فذلك الران الذي ذكره الله عز وجل: ( كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون ) .

إن الذنوب تقسي القلب إن لم يتب منها صاحبها بل قد تميته والعياذ بالله ، وصدق عبد الله بن المبارك رحمه الله تعالى حين قال :

رأيت الذنوب تميت القلوب وقد يورث الذل إدمانها


وترك الذنوب حياة القلوب وخير لنفسك عصيانها



فهيا بنا نجدد التوبة وإذا ضعفت نفوسنا فعصينا عدنا فتبنا وأمام أعيينا قول ربنا تبارك وتعالى : ( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم)
ودمتم ساااااااااااااااااااااالمين
منقول من المجله الطبيه 572 ارامكو

رمز السلام
07-19-2008, 07:24 PM
تسلم اخوي على هذا النقل الرائع

بارك الله يك

غيمة مطر
07-20-2008, 01:39 AM
جزاك الله خيرااا

سارقة القلوب
07-20-2008, 01:51 AM
جزاك الله خيرا

النولي
07-20-2008, 02:57 PM
مع شكري وتقدير لك اخي الحبيب الرمز اسعدني تواجدك في المتن المتواضع

النولي
07-20-2008, 02:59 PM
ولك مثل ما قلتي اخيتي بارك الله فيك غيمة مطر

النولي
07-20-2008, 03:01 PM
احسن الله اليك اخيتي للقلوب بخير الكلام اسره