المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تفسير سورة المسد


مريم وسام
06-05-2012, 01:42 PM
http://www.wlh-wlh.com/vb/imgcache/2/30609_geek4arab.com.gif

بسم الله الرحمن الرحيم
(تبت يدا ابى لهب و تب ما أغنى عنه ماله وماكسب سيصلى نارا ذات لهب وامرأته حمالة الحطب فى جيدها حبل من مسد)


سورة المسد مكية وتسمى سورة اللهب وسورة تبت وقد تحدثت عن هلاك ابى لهب عدو الله ورسوله الذى كان شديد العداء لرسول الله صلى الله عليه وسلم يترك شغله ويتبع الرسول ليفسد عليه دعوته ويصد الناس عن الايمان
سبب نزول سورة المسد
سبب نزول ألا وهو ما أخرجه البخاري وغيره، وفيه: (لما نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم: وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ [الشعراء:214] صعد النبي صلى الله عليه وسلم على جبل الصفا، فنادى بأعلى صوته: يا معشر قريش! يا بني عبد مناف! ونادى على قبائل قريش، فأجابوه إلى طلبه، ومن لم يستطع منهم الإتيان إليه بعث إليه نائباً عنه، فلما اجتمعوا حول رسول الله صلى الله عليه وسلم خاطبهم قائلاً: أرأيتم لو أخبرتكم أن خيلاً وراء هذا الوادي تريد غزوكم، أكنتم مصدقيَّ؟ قالوا: نعم. ما جربنا عليك كذباً قط، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد. فقال أبو لهب : تباً لك، ألهذا جمعتنا؟! فنزل قوله تعالى: تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ * سَيَصْلَى نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ [المسد:1-3]).
فعلى ذلك فقوله تعالى: وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ [الشعراء:214]
وأبو لهب اسمه: عبد العزى بن عبد المطلب ، وهو عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو أخو عبد الله والد رسول الله صلى الله عليه وسلم. وامرأته اسمها: العوراء أم جميل ، وكانت امرأة مؤذية كافرة، تؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم. هذه السورة تعد علماً من أعلام النبوة، ودليلاً من أدلة نبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم
تفسير قوله تعالى: (تبت يدا أبي لهب وتب)

خسرت يدا أبي لهب وهلك بإيذائه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد تحقق خسران أبي لهب.
ومعنى {تَبَّتْ} : خسرت , { وتَبَّ } أي : وخسر هو . فالفعل الأول : دعاء ، والثاني : خبر . كما يقول الرجل : أهلكه الله وقد هلك . والتباب: هو الخسران والهلاك.
وقيل : ذَكَر يديه ، والمراد: جميعه- وعَبَّر عنها باليدين مجاز لأن أكثر الأفعال تُزاول بهما،وذلك على عادة العرب إذ يُعبِّرون ببعض الشيء عن جميعه ، كقوله تعالى : { ذلك بما قدَّمت يداك } [ الحج
لماذا كرر (تَبَّتْ) (وَتَبَّ)؟ الجواب: من العلماء من قال: إن التكرير للتأكيد،
وكما في قوله تعالى: كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ * ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ [التكاثر:3-4]. وكما في قوله تعالى: فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً [الشرح:5-6]. وكما في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (إن آل أبي جهل استأذنوني أن ينكحوا ابنتهم علي بن أبي طالب ، وإني لا آذن، ثم لا آذن، ثم لا آذن)،
قال فريق من العلماء: لأن اليد هي التي تسعى بالأعمال؛ أعمال الخير أو أعمال الشر، كما قال تعالى: ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ يَدَاكَ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ [الحج:10] أي: ذلك بما عملت، فلأن أغلب الأعمال تكون باليد؛ سواء كانت أعمال خير أو أعمال شر، فوُصفت اليد بالهلاك؛ لأنها هي صاحبة الأعمال. ولا يُعترض على هذا بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: (يا معاذ ! وهل يَكُبُّ الناسَ على وجوههم في النار إلا حصائدُ ألسنتهم؟!) لأن المراد هنا أعمال الألسُن؛ لكن الأغلب يكون باليد. وقوله: تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ [المسد:1] كان أبو لهب يؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم بصور كثيرة من الأذى، فكانت الوفود تأتي إلى مكة وإلى أسواقها يسألون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعما جاء به، وأبو لهب يتبع الرسول صلى الله عليه وسلم يضربه بالحجارة والطوب من خلفه حتى يُدمي رجليه، ويقول: أيها الناس! هذا هو ابن أخي وأنا أعرَف الناس به، إنه كذاب، يكذب على الله. فالرسول صلى الله عليه وسلم كان يقول لقريش: (قولوا: لا إله إلا الله تفلحوا)، وأبو لهب يتبع رسول الله، ويقول: هذا ابن أخي وهو كذاب ويكذب على الله، وأنا أعرَف الناس به. فكان يؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم أذىً شديداً. وفي الحقيقة: أن الأذى بالتكذيب أشد من الأذى بالضرب. ولذلك لما سألت عائشة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت: (يا رسول الله! هل أتى عليك يوم أشد عليك من يوم أحد؟ قال: نعم يا عائشة ، لقد لقيت من قومك ما لاقيت، وكان أشدها علي يوم أن عرضت نفسي على عبد ياليل بن عبد كلال فردني وكذبني)، فكان هذا من عبد ياليل بن عبد كلال لرسول الله أشد من الذي لقيه الرسول صلى الله عليه وسلم يوم أحد. يقول الله سبحانه
تفسير قوله تعالى: (ما أغنى عنه ماله وما كسب)

اى لم يفده ماله الذى جمعه ولاجاهه وعزه الذى اكتسبه فقد روى ان النبى صلى الله عليه وسلم عندما دعا قومه لايمان قال ابو لهب: ان كان ما يقول ابن اخى حقا فانى افتدى نفسى من العذاب بمالى وولدى.

وذلك على اعتبار ( ما) نافية .
وقيل : المراد بكسبه هاهنا : ولده . ولا شك أن الولد من كسب أبيه.كما في الحديث الصحيح الذي أخرجه أحمد وأصحاب السنن عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِنَّ أَطْيَبَ مَا أَكَلَ الرَّجُلُ مِنْ كَسْبِه,ِ وَإِنَّ وَلَدَهُ مِنْ كَسْبِهِ ".

كان لبى لهب ثلاثة ابناء عتبة ومعتب وعتيبة وقد اسلم الاولان يوم الفتح وشهدا حنينا والطائف اما عتيبة فلم يسلم وكانت ام كلثوم عنده واختها رقية عند عتبة فلما نزلت السورة قال ابو لهب لهما :رأسى ورأسكما حرام ان لم تطلقا ابنتى محمد فطلقاهما ولما اراد عتيبة الخروج مع ابيه الى الشام قال:لآتين محمدا واوذينه فأتاه فقال يا محمد: انى كافر بالنجم اذا هوى وبالذى دنا فتدلى ثم تفل امام النبى صلى الله عليه وسلم وطلق ابنته ام كلثوم فغضب صلى الله عليه وسلم ودعا عليه فقال(اللهم سلط عليه كلبا من كلابك) فافترسه الاسد .. وهلك ابو لهب بعد وقعة بدر بسبع ليال بمرض معد كالطاعون يسمى( العدسة) وبقى ثلاثة ايام حتى انتن فلما خافوا العار حفروا حفرة ودفعوه اليها بعود حتى وقع فيها ثم قذفوه بالحجارة حتى واروه
تفسير قولة تعالى
سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ 4
سيدخل نارًا متأججة، هو وامرأته التي كانت تحمل الشوك، فتطرحه في طريق النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأذيَّته
]: لماذا وُصفت بأنها حمالة الحطب؟ لذلك تعليلات عند العلماء: التعليل الأول: أن هذه المرأة كانت تسعى بين الناس بالنميمة، والذي يسعى بين الناس بالنميمة يقال فيه: إنه يحمل الحطب بين الناس، أي: يحمل الحطب لكي يوقد النار ويشعل الفتنة بين الناس. التعليل الثاني: لأنها كانت تحمل الحطب والشوك وتلقيه في طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم. التعليل الثالث: أن هذا تعيير لها وتوبيخ، فقد كانت تعير رسول الله صلى الله عليه وسلم بالفقر، وعملها كان الاحتطاب، فالمعنى: كيف تعيرين رسول الله بالفقر وأنت حمالة الحطب؟! التعليل الرابع أن: حَمَّالَةَ الْحَطَبِ أي: حمالة الذنوب والأوزار. ......
فائدة: قوله تعالى:{ سيصلى ناراً ذات لهب } :يدل على أن أبا لهب- وهو أحد أعمام النبي صلى الله عليه وسلم واسمه عبد العزى- سيصلى نارًا ذات شرر ولهيب وإحراق شديد , هو وزوجته ، وهي أم جميل بنت حرب أخت أبي سفيان . وفي هذا دلالة على صحة نُبوَّة نبينا عليه الصلاة والسلام ، لأنه أخبر بهذا المعنى أنَّ أبا لهب وزوجته يموتان على الكفر ، فكان كذلك . إذ لو قالا بألسنتهما : قد أسلمنا ، لوجد الكفار مطعنًا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، غير أن الله علم أنهما لا يسلمان باطناً ولا ظاهراً ، فأخبره بذلك .
تفسير قوله تعالى: (في جيدها حبل من مسد))

قال تعالى: فِي جِيدِهَا [المسد:5] أي: في عنقها، حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ [المسد:5]: المسد فيه أقوال: قيل: إن المسد هو: النار، أي: في رقبتها حبل من نار جَزَاءً وِفَاقاً [النبأ:26]، فكما كانت تحمل الحبل في رقبتها وتربط فيه الحطب الذي تؤذي به رسول الله، فكذلك في النار سيكون في رقبتها حبل. وقيل: إن الحبل من مسد: الحبل من الليف، فالمسد هو الليف. وقيل: إن المسد هو السلسلة المذكورة في قوله تعالى: خُذُوهُ فَغُلُّوهُ * ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ * ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعاً فَاسْلُكُوهُ [الحاقة:30-32]. فقوله: فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ [المسد:5] أي: يوم القيامة، وهذا يفيد أن الجزاء دائماً من جنس العمل، فكما كانت تربط في رقبتها حبلاً وتربط به الشوك الذي تلقيه في طريق رسول الله، كذلك يُربط في رقبتها حبل من نار يوم القيامة، والجزاء من جنس العمل. كذلك كما قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً [المدثر:17]، لما فكر وقدر وشخص ببصره إلى أعلى وخفض وأدبر واستكبر، قال الله سبحانه: سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً [المدثر:17] أي: سيطلع وينزل ويصعد في جهنم ويُرهَق؛ لأن الصعود يُرهِق، فالصعود في النار أشد إرهاقاً؛ لأن المقرر أن الجزاء من جنس العمل. وعلى ذلك جملة أدلة في الخير أو في الشر، كقوله عليه الصلاة والسلام: (من يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه)، (من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة)، (ارحموا تُرحموا)، (اغفروا يُغفر لكم)، (يُحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر يطؤهم الناس بأخفافهم). فدائماً (الجزاء من جنس العمل

الفريدة
06-05-2012, 08:52 PM
,,,
الله لا يحرمنا جديدك
كل الشكرلك
لك ودي وتقديري

عذبه الروح
06-06-2012, 05:06 AM
جَزَاك الْلَّه خَيْر الْجَزَاء
وَشُكْرَا لَطـــرَحُك الْهَادَف وَإِخْتِيارِك الْقَيِّم
رِزْقِك الْمَوْلَى الْجِنـــــــــــــة وَنَعِيْمَهَا
وَجَعَلـ مَا كُتِب فِي مَوَازِيّن حَســــنَاك
وَرَفَع الْلَّه قَدْرَك فِي الْدُنَيــا وَالْآخــــرَّة وَأَجْزَل لَك الْعَطـــاء
الْلَّه يُعْطِيـــــك الْعــافِيَّة
دمت بالف خير
لك أرق التحيـآآ

حنين الاشواق
06-06-2012, 11:20 AM
جزاك الله خير الجزاء

روحٌ وريحان
06-10-2012, 09:58 PM
بارك الله فيك وأثابك

ميرو
07-02-2012, 09:18 AM
جزاك الله خيرا

تبارك رحمة الله
07-07-2012, 01:48 PM
يسلمواااااااااا على الموضوعات المميزة
وفى انتظار المزيذ