المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سورة الرحمن : تفسير المختصر


رمز السلام
12-10-2011, 05:49 PM
تفسير المختصر (http://www.islammnet.com/vb/showthread.php?t=39497): سورة (http://www.islammnet.com/vb/showthread.php?t=39497)الرحمن (http://www.islammnet.com/vb/showthread.php?t=39497)


{ ٱلرَّحْمَـٰنُ } * { عَلَّمَ ٱلْقُرْآنَ } * { خَلَقَ ٱلإِنسَانَ } * { عَلَّمَهُ ٱلبَيَانَ } * { ٱلشَّمْسُ وَٱلْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ }

{ الرحمن }.

{ علم القرآن } علَّم نبيَّه عليه السَّلام القرآن، ليس كما يقول المشركون:
{ إنَّما يُعلِّمه بَشرٌ }
وقيل: معناه: يسَّر القرآن لأَنْ يُذكر، فعلَّمه هذه الأُمَّة حتى حفظوه.

{ خلق الإنسان } يعني: النبيَّ صلى الله عليه وسلم.

{ علَّمه البيان } القرآن الذي فيه بيان كلِّ شيءٍ. وقيل: { خلق الإنسان } يعني ابن آدم، فعلَّمه النُّطق، وفضَّله به على سائر الحيوان.

{ الشمس والقمر } يجريان { بحسبان } بحسابٍ لا يجاوزانه.




{ وَٱلنَّجْمُ وَٱلشَّجَرُ يَسْجُدَانِ } * { وَٱلسَّمَآءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ ٱلْمِيزَانَ } * { أَلاَّ تَطْغَوْاْ فِي ٱلْمِيزَانِ } * { وَأَقِيمُواْ ٱلْوَزْنَ بِٱلْقِسْطِ وَلاَ تُخْسِرُواْ ٱلْمِيزَانَ } * { وَٱلأَرْضَ وَضَعَهَا لِلأَنَامِ } * { فِيهَا فَاكِهَةٌ وَٱلنَّخْلُ ذَاتُ ٱلأَكْمَامِ } * { وَٱلْحَبُّ ذُو ٱلْعَصْفِ وَٱلرَّيْحَانُ } * { فَبِأَيِّ آلاۤءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ } * { خَلَقَ ٱلإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَٱلْفَخَّارِ } * { وَخَلَقَ ٱلْجَآنَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ } * { فَبِأَيِّ آلاۤءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ } * { رَبُّ ٱلْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ ٱلْمَغْرِبَيْنِ } 17

{ والنجم } كلُّ نبتٍ لا يقوم على ساق، ولا يبقى على الشَّتاء. { والشجر يسجدان } يخضعان لله تعالى بما يريد منهما.

{ والسماء رفعها } فوق الأرض { ووضع الميزان } العدل والإنصاف.

{ أن لا } لئلا { تطغوا } تجاوزوا القدر { في الميزان }.

{ وأقيموا الوزن بالقسط } بالعدل { ولا تخسروا الميزان } لا تنقصوا الوزن.

{ والأرض وضعها للأنام } للجنِّ والإنس.

{ فيها فاكهة } أنواع الفواكه { والنخل ذات الأكمام } أوعية الثَّمر.

{ والحب ذو العصف } أَيْ: ورق الزَّرع. وقيل: هو التِّبن { والريحان } الرِّزق، ثمَّ خاطب الجن والإنس فقال:

{ فبأي آلاء } نِعمَ { ربكما } من هذه الأشياء التي ذكرها { تكذبان } لأنَّها كلَّها مُنعَمٌ بها عليكُم في دلالتها إيَّاكم على وحدانيَّة الله سبحانه، ثمَّ كرر في هذه السُّورة هذه الآية توكيداً وتذكيراً لنعمه.

{ خلق الإنسان } آدم { من صلصال } طينٍ يابسٍ يُسمع له صلصلةٌ { كالفخار } وهو ما طبخ من الطِّين.

{ وخلق الجان } أَيْ: أبا الجن { من مارج } من لهب النَّار الخالص.

{ رب المشرقين ورب المغربين } مشرق الصَّيف ومشرق الشَّتاء، وكذلك المغربان.




{ مَرَجَ ٱلْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ } * { بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لاَّ يَبْغِيَانِ } * { فَبِأَيِّ آلاۤءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ } * { يَخْرُجُ مِنْهُمَا ٱلُّلؤْلُؤُ وَٱلمَرْجَانُ } * { فَبِأَيِّ آلاَءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ } * { وَلَهُ ٱلْجَوَارِ ٱلْمُنشَئَاتُ فِي ٱلْبَحْرِ كَٱلأَعْلاَمِ } * { فَبِأَيِّ آلاۤءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ } * { كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ } * { وَيَبْقَىٰ وَجْهُ رَبِّكَ ذُو ٱلْجَلاَلِ وَٱلإِكْرَامِ } * { فَبِأَيِّ آلاۤءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ } * { يَسْأَلُهُ مَن فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ } * { فَبِأَيِّ آلاۤءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ } * { سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَ ٱلثَّقَلاَنِ } * { فَبِأَيِّ آلاۤءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ }32

{ مرج البحرين } خلط البحر العذب والبحر المالح { يلتقيان } يجتمعان، وذلك أنَّ البحر المالح فيه عيون ماءٍ عذبٍ.

{ بينهما برزخ } حاجزٌ من قدرة الله { لا يبغيان } لا يختلطان ولا يُجاوزان ما قدَّر الله لهما، فلا الملح يختلط بالعذب، ولا العذب يختلط بالملح.

{ يخرج منهما } أراد: من أحدهما، وهو الملح { اللؤلؤ } وهو الحبُّ الذي يخرج من البحر { والمرجان } صغار اللؤلؤ.

{ وله الجوار } السُّفن { المنشئات } المرفوعات. { كالأعلام } كالجبال في العظم.

{ كلُّ مَنْ عليها } على الأرض من حيوانٍ { فانٍ } هالكٌ.

{ ويبقى وجه ربك } وهو السَّيِّد { ذو الجلال } العظمة { والإِكرام } لأنبيائه وأوليائه.

{ يسأله من في السموات والأرض } من مَلَكٍ وإنس وجنِّ الرِّزقَ والمغفرة وما يحتاجون إليه { كلَّ يوم هو في شأن } من إظهار أفعاله، وإحداث ما يريد من إحياءٍ وإماتةٍ، وخفضٍ ورفعٍ، وقبضٍ وبسطٍ.

{ سنفرغ لكم } سنقصد لحسابكم بعد الإمهال { أيها الثقلان } يعني: الجنَّ والإنس

حنين الاشواق
12-10-2011, 06:05 PM
تفسير رائع وقيم سلمت يداك
جزاك الله خير الجزاء
وجعله فى ميزان اعمالك

وهووبه
12-10-2011, 10:22 PM
جزاك الله خيرا

عاشقة الجنه
12-12-2011, 07:36 PM
جزاك الله خيرا
تفسير سهل ومبسط
مشكور الله يعطيك العافيه

الفريدة
12-13-2011, 03:45 PM
{ والحب ذو العصف } أَيْ: ورق الزَّرع. وقيل: هو التِّبن { والريحان } الرِّزق، ثمَّ خاطب الجن والإنس فقال:

جزيت الجنات والحسنااااااااااااات

رحيق الزهورر
12-13-2011, 04:13 PM
جزاكم الله خيرا

سعدون
12-17-2011, 12:04 AM
http://www.wlh-wlh.com/vb/imgcache/2/22553_geek4arab.com.jpg (http://www.wlh-wlh.com/vb/imgcache/2/22553_geek4arab.com.jpg)

بارك الله فيـــــــــك وجـــــــــزاك الله خير

شمعة حياتي
02-09-2012, 09:44 AM
جزاك الله خير الجزاء