المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاتحاديون ينتظرون تعويضهم بأكثر من (100) مليون


ولد المملكة
03-28-2008, 02:19 AM
اقترب نادي الاتحاد من كسب قضيته مع مؤسسة الرياض الذهبية بشأن البطاقة الذهبية (اتحادي).. بعد الجلسة رقم (27) في هيئة التحكيم التجارية في الغرفة التجارية بجدة، وقد اصبح موقف الجانب الاتحادي قوياً، ومن المتوقع أن تعلن هيئة التحكيم في التاسع عشر من شهر ابريل القادم عن تعويض مادي كبير لنادي الاتحاد في جلسة النطق بالحكم رقم (28) وتشير المصادر إلى أن مبلغ التعويض سيعيد للاتحاديين حقوقهم.
(الرياضي) تابعت الجلسة المغلقة قبيل حضور أطراف القضية، حيث استغرقت ساعتين متواصلتين أطلع من خلالهما فضيلة الدكتور سفر الغامدي على مذكرات من قبل الطرف الاتحادي والذي مثله الدكتور أحمد سعيد يحيى ومذكرة أخرى قدمها محامي مؤسسة الرياض سامي الجعماني والأخير اكتفى بما قدم من مذكرات طوال الجلسات الماضية، وطلب من الهيئة رفع الجلسة للدراسة والتأمل لإصدار الحكم النهائي.
هذا وقد طلب فضيلة القاضي المحكم من الجانب الاتحادي ورقة ثبوتية معينة على أساسها سيتم تقدير حجم مبلغ تعويض النادي ستضاف على المبلغ المتعاقد عليه بشأن استغلال شعار نادي الاتحاد ويقدر بأكثر من 42 مليون ريال سعودي..وتشير مصادر (الرياضي) الخاصة أن مبلغ التعويض سيفوق هذا المبلغ بأضعاف مضاعفة...ومما يستوجب الذكر أن فريق الدفاع الاتحادي سدد مبلغ مليون وستمئة ألف ريال لمجلس هيئة التحكيم كرسم حددته الغرفة التجارية على طرفي القضية، بينما لم تسدده مؤسسة الرياض حتى موعد جلسة الأمس.
الفريق الاستشاري من الجانب الاتحادي بقيادة المستشار معتصم خاشقجي أكد للإعلاميين بأن موقفه يعتمد على حقائق موثقة والخصم لم يوفق في إدعائه خاصة وأنه لم يقدم أي دلائل أو براهين، وقال: الموقف الاتحادي أصبح قوياً الآن، خاصة وأن مؤسسة الرياض توقفت عن تقديم باقي دفعات المبالغ المتفق عليها في العقد، بينما نادي الاتحاد ألتزم التزاماً كاملاً وأحترم العقد مع مؤسسة الرياض ولم يبرم أي عقد مع أي جهة أخرى خلال الثلاث سنوات ونصف الماضية وهي عمر القضية، بالإضافة إلى دلائل وآثار مادية قام بها رئيس نادي الاتحاد منصور البلوي عندما ألغى عقده مع الشركة السابقة البصمة الذهبية، وأمور أخرى تصب في مصلحة الحكم النهائي الذي سيكون في صف نادي الاتحاد بعد توفيق المولى عز وجل.
هذا ويشير موقف الطرفين إلى أن القضية تسير لصالح الاتحاديين الذين استبشروا يوم أمس بما تمخضت عنه هذه الجلسة وهم في انتظار إعلان الحكم النهائي والذي حدد في التاسع عشر من شهر ابريل.