المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ][®] ســـامحينــــي أمـــي [®][


كريم الشاعر
03-17-2011, 08:36 PM
http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcR5AlRyA6bdBztV13CMe6qsPn5hAqFpl 1i6TPK6D78Zu-xr1YLhGFM-OMA (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://img29.imageshack.us/img29/6676/megaahmeeed57.jpg&imgrefurl=http://forums.fatakat.com/thread524238&usg=__djRnPl-xlmvhgxSYvRlDEIGhBfY=&h=305&w=320&sz=11&hl=ar&start=7&zoom=1&tbnid=82Og88YIJiOyuM:&tbnh=112&tbnw=118&ei=kkeCTbmdGcu84gbyzLnXCA&prev=/images?q=%25D8%25B5%25D9%2588%25D8%25B1%2B%25D8%25 A8%25D9%2583%25D8%25A7%25D8%25A1%2B%25D8%25A7%25D9 %2585%2B%25D8%25B9%25D9%2584%25D9%2589%2B%25D8%25A 7%25D8%25A8%25D9%2586%25D9%2587%25D8%25A7&hl=ar&gbv=2&tbs=isch:1&itbs=1)




في أحد القرى المصريــة {الصعيــد}، كانت تعيش أم وحيدة
وولدهـــا.

لسوؤ حظهـا تعرضت لعميلة افقدتها عينها، وما إن بدا الإبن في النمو حتى بدأت المشاكل
فقد كان يعيب عليها بتلك العين المفقودة نتيجة استهزاء زملائه منه، وصلت به الوقاحة ان قال لها : لما لا تموتين ؟؟ ، لما لا تتركي أحدا غيرك يهتم بي ؟؟ لما... لما...
المهم بقي على تلك الحال حتى سن الـ 20 حيث سافر لإتمــام دراستـه بأحد الدول الاجنبيـــة، مرت سنين ليعد حاملا شهــادة أهلته للخدمــة في اكبر الشركـات، أصبح ثري يعيش حياة هنيئـة سعيــدة.

لم يخطر بباله ان يتصل بوالدته ولو مرة، أو يسئل عن حالهــا، أو يرد الجميل بالجميل.
إنظروا لحال الأم المسكينـــة ما إن سمعت أنه لازال على قيد الحياة و عرفت مكانــه، حتى راحت إليه وهي ثلجـة الصدر، والفرحــة تملأ قلبهــا، لملاقاة ولدها الغائب 4 سنين.
ما إن راهـا حتى صرخ في وجهها قائلا :
ما الذي جــاء بك إلى هنا ؟؟ أتريدين إخــافة أبنائي ؟؟ ألم اترك لكي القرية كلهــا ؟؟
ثم أغلق الباب في وجهها، عادت الأم ادراجها و الخيبـة تخيم عليهــا و الحسرة تفتك بهــا، توالت الأيــام ليتوصل الإبن بخبر وفــاة أمه، راح مسرعــا قصد الرؤيــة الأخيرة لوجه طاهر سيغيب أمد الحيـاة ألا وهو وجه {أمـــه}، دخل المنزل الذي غادره وهو في الـ20 من عمره، وجد أمــه جثة مرمية على سرير قديم تحمل بيدها ورقـة بيضــاء، ارتمى عليها واخد يبكي لكن آه ثم آه على زمن ولى وراح .

أخد الورقـة فوجد ما يلــي :
إبني العزيز...
لطالما عايرتني بعيني هــاته، اريدك ان تعرف بأنها عينك التي ترى بها
حين كنت صغيرا تعرضت لحادث افقدك عينك، خشيت ان يضيع مستقبلك، فوهبتك عيني
ليكن في علمك عزيزي أنني اصبت في الآونــة الأخيرة بمرض الصرطــان والسبب العين المفقودة
جئتك لعلك تساعدني على العلاج واخرجتني كما يخرج صاحب المنزل الكلب خارجا.
أتمنى لك حياة سعيدة، واسمح لي بقول كلمة لطالما استعريت منها
أمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك...

ارتمى مرة أخرى على امه و الدموع تتطاير من عينيـه و أخد يردد :
ســـامحينــــي أمـــي.. ســـامحينــــي أمـــي ...




تحيـــاتي ...

حنين الاشواق
03-18-2011, 08:51 AM
الله يرزقنا رضآ وآلدينآ ...



يعطيك العآآفيه ...

كريم الشاعر
03-18-2011, 08:03 PM
شكرا لمرورك الذى يسعدنى دائما حنون