المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رحلةالم وعذاب.قصه اصعب رحله


حنين الاشواق
02-18-2011, 09:17 AM
الرحله
http://www.wlh-wlh.com/vb/imgcache/2/14111alsh3er.jpg

اننا نعلم جيدا ان الحياه هى الرحله الاولى للانسان على الارض ، ثم بعد الموت تبدأ رحله ثانيه الى السماء بصعود الروح الى الله ثم بعد البعث والمكافأه او العقاب على الرحله الاولى .
واننى مؤمنه بان الحياه رحله لكل شخص يقوم بدور ويؤدى عمله حتى ينتهى منه ثم يرحل ، واليوم نروى قصه رحله سيده قامت بالعمل والكفاح حتى انتهى دورها .
وتبدأ القصه منذ زمن بعيد حيث وجدت نفسها طفله فى اسرة كبيرة مكونه من عشر اخوة ذكور واناث ثلاثه اناث وسبعه ذكور وهذه الاسرة كانت تعيش فى قريه بريف مصر ،وكان رب الاسرة فلاح ذو شخصيه قويه .
بمجرد دخوله الى المنزل يسود الصمت التام والكل يقوم على خدمته والام سيده طيبه مسالمه لا تتكلم فى وجود الزوج ، ومهما يكون ما تعانيه طول يومها من العمل بالدار ورعايه ابنائها العشرة لا بد وان تقف على قدميها للزوج حتى يخلد للنوم دون ان يشعر باى تعب تعانى هى او اى مشاكل خاصه بالابناء .
اما الابناء فالاب يمثل بالنسبه لهم السلطه التى يخاف منها الجميع فالابناء يساعدون الاب فى العمل بالحقل والبنات مع الام فى المنزل والذهاب ايضا للحقل لسد عجز الابناء عند ذهابهم الى المدرسه ، وكان اعتقاد الاب ان يعلم الابناء الذكور فقط والاناث يقوموا بالعمل بالحقل وعندما يكبروا ويصلوا لسن العاشرة تساعد البنت الام فى الدار الى ان تتزوج .
وشخصيه هذه القصه فتاه عاديه تعيش طفوله عاديه بالريف مثل اى فتاه تعمل بالحقل طوال اليوم مع الاب والاخوة البنين ، ولكنها لم تعيش فترة المرح واللعب مع اقرانها بالشارع مثل كل الاطفال الصغار، ولكنها تحملت مسئوليه العمل فى الحقل مبكرا .
ولذلك نما جسدها مبكرا وبدأت تظهر علامات الانوثه عليها مبكرا ، فحجزت بالدار الى ان يأتى زوج المستقبل وبالفعل جاء مبكرا الزوج ولكنه ليس كأى زوج تحلم به فتاه فى مثل سنها .
فقد كان زوج كبير فى السن يعانى من اعاقه او بالاصح مريض وهذا العريس يمد بصله قرابه للعائله ولكنه لا يسكن بالريف فهو من سكان مدينه الاسكندريه ومن عائله كبيرة تضرب بها المثل فى جذور عائلات الريف العريقه وبالنسبه الى والد صباح ( تذكرت الان اننى لم اذكر اسم بطله القصه وهى صباح ) فقد كان الزوج فرصه لا ترفض حيث المستوى المرتفع والعيشه فى المدينه وما تمثله من احلام كل ريفى يحلم بالعيش بالمدينه .
فلم يعنى والد صباح هو ابن من ومن عائله من وان ابنته ستعيش بالاسكندريه وبالفعل تم زواج صباح فى اسرع وقت وبمهر وشبكه كبيرة .
وفجأه تجد صباح نفسها قد نقلت الى حياه جديده فى اسرة جديده تتكون من الزوج واب الزوج وام الزوج واخوته ،وبدأت تتعايش مع هذه الاسرة التى تساعدها فى ان تعيش ولا تركز على اهميه الزوج او مابه من اعاقه نفسيه ، فقد كان واالد الزوج يعرف ما يعانيه ابنه فكان دائم الحنان على صباح كى يعوضها عن زوجها وهى كانت تعمل ايضا فى المنزل لمساعده والده الزوج التى كانت تتميز بجد به الطباع وبدأت صباح التعود على الحياه فى المدينه ولكنها دائما ما كانت تسعى الى التعلم وبالفعل تقدمت وحصلت على شهاده محو الاميه ثم الشهاده الابتدائيه وتقدمت صباح الى الاعداديه ، ولكنها كانت قد رزقت بولد وبنت بعد سبعه سنوات من عدم الانجاب .
ثم بدات صباح بمواجهه الحياه بعد ان فارث والد زوجها الحياه وبدأت الاسرة تفرض نفسها عليها فقد توفى والد الزوج وههو كان اكبر سند لها فهو من شجعها على الالتحاق بالمدرسه والدراسه وكذلك ساعدها فى ايجاد عمل لها حيث انها تعلمت الحياكه بجانب محو الاميه ، وكانت هذه اكبر مساعده قدمها لها حيث ان هذه الحرفه التى عملت بها هى التى ساعدتها على مواجهه الحياه بمفردها بعيدا عن الاهل حيث ان هناك اشقاء الزوج طردوها من شقه والد زوجها التى تسكن بها وتزوجت فيها وهى فى حى راقى وتم تسكينها فى حى شعبى هى وابنائها وزوجها والمريض الذى ياخذ معاش بسيط لا يكفى شئ .
وبدأت تعانى من فقر العيش وغلاء المعيشه وضيق اليد حيث لم يكن لها سند غير العمل الذى ساعدها والد زوجها فى الحصول عليه ، وبدأت تعمل كثيرا ورفضت طلب المساعده من اقارب زوجها واخوته ، ثم بدأت تشعر بعدم الفائده من الزوج الذى لا يتحمل ادنى مسئوليه سواء مسئوليه الابناء او مسئوليتها .
ووسط هذا الزحام من الصراع بدأت مشاعرها وقلبها يدق لزميل لها وهى مشاعر بكر نقيه لم تمر بها من قبل ، وبدأ الصراع بين حقها فى العيش وممارسه الحياه والاحساس بانسان قريب من قلبها يتحمل مسئوليتها ومسئوليه صغارها التى نحملتها منذ صغرها ، وكذلك بدأ الحبيب يسمعها احلى الكلام . وتبعا لهذه المشاعر الجديده البكر وبدون اى وعى اندفعت وراء هذا الحب لتروى عطش مشاعرها وبدأت فى رفع دعوة طلاق من زوجها . لتعيش الحياه التى حرمت منها .
ولكنها وسط كل هذه الاحلام والامال التى كانت تحلم بها بدأ الصراع الداخلى بين ما تريد وما تتحمله من مسئوليه نحو ابنائها وزوجها المريض الذى لم تشعر بوجوده يوما فى حياتها كزوج تستطيع ان تعيش حياه جديده وتترك ابنائها اللذين تحبهم اكثر من نفسها وتبأ صفحه جديده مع رجل احبته واختارته ليكمل معها رحلتها .
ولكن اخيرا كان الصراع لصالح ابنائها ومصلحتهم وضحت بحبها واحلامها فى مقابل مشاعر الامومه التى انتصرت على الحب وافترقت عن حبها ، واكملت رحلتها فى تربيه ابنائها واكمال تعليمها بجانهم وحصلت على ليسانس اداب وتخرجت ابنتها من كليه التجارة وابنها اصبح ظابط شرطه وتوفى زوجها بعد رحله مرض وهى لم تتخلى عنه حتى اخر لحظه تقديرا لا بنائها ولوالد زوجها الذى كانت تعتبرة اب لها وهى الان تعيش حياه هادئه مع احفادها

واخيرا انتهت رحلتى بسلام بعد صراع مرير والم وعذاب تتوجته الدنيا باجمل ابناء واحفاد والحمد لله اكملت رحلتى ورسالتى مع ابنائى وزوجى .

دلوعة المنتدى
02-26-2011, 10:03 PM
الله حنين الاشواق قرئتها اكثر من مرة فعلا زوجة عظيمة فقدت اشياء حلوة كثيرة بحياتها وعاشت للاولاد وده اهم شىء تستحق عليه تمثال لانها اعظم زوجة وام مثالية لادفن مشاعرها من اجل الطموح

حنين الاشواق
03-05-2011, 03:34 PM
شكرا لمرورك دلوعة

الحب المستحيل0
07-26-2012, 09:58 AM
قصة رائعة جدا
سلمت الايادى

ميرو
08-26-2012, 11:41 AM
قصة جميلة جدا
سلمت يداك
ننتظر المزيد