المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مبروك عطية يكتب: حديث الصيام .. من يحظى بليلة القدر


وهووبه
09-08-2010, 07:46 PM
مبروك عطية يكتب: حديث الصيام .. من يحظى بليلة القدر


من نفحات ربنا ـ عز وجل ـ أن جعل لنا ليلة هى خير من ألف شهر فى ثواب العمل الصالح، وهى ليلة القدر، وأود أن أقول كلمة مهمة فى صدر هذا الحديث اليوم، وهى أننا فى حاجة إلى أن تكون أيامنا كلها ذات قدر، وليالينا كلها ليالى ذات قدر، وذلك من سر ليلة القدر، فالقدر بمعنى الشأن العظيم، والمنزلة العظيمة، والشرف الكبير،
وما سميت هذه الليلة بهذا الاسم العملاق، إلا لأنها ليلة نزول القرآن الكريم، قال تعالى: «إنا أنزلناه فى ليلة القدر» وقال: «إنا أنزلناه فى ليلة مباركة»، وليلة القدر ليلة كسائر الليالى، إلا أنها حازت هذا القدر العالى بسبب الحدث الذى كان فيها، وهو نزول القرآن هدى للناس، وبينات من الهدى والفرقان، ولذا يحظى بها كل من اهتدى بالكتاب الذى نزل فيها، وعرف الفرق بين الحق والباطل، فاتبع الحق، واعتزل الباطل، نقول له: ألف ألف مبروك عليك ليلة القدر، يعنى أنه المقيم للصلاة المؤتى للزكاة، الصائم المتحلى بخلق الصائمين البار بوالديه، الواصل لأرحامه، المحسن لجيرانه، الأمين فى معاملته، الصادق فى قوله وعمله، الحريص على رضا ربه، الذى لا تأخذه فى الله لومة لائم، هذا الذى اتبع كتاب الله ـ عز وجل ـ فكان مقتضاه ما ترجم عنه عمله،
أما الذى يظن أنه الليلة على قيام ودعاء وذكر، لأنه من الجائز أن تكون هذه الليلة ليلة القدر فتفتح له الطاقة، وتهبط عليه نفحات السماء، ويفتح له الرزق فى الأرض، وهو عاق لوالديه، قاطع لأرحامه، ظالم لعماله، ومن هو مسؤول عنهم فأنا آسف، لا أملك إلا أن أقول له: انهض قبل الغروب، وصل ما قطعت، وبر بمن عققت، وأد المظالم إلى أهلها واعلنها توبة نصوحاً، عسى الله أن يتقبلها منك وأن تحظى بليلة القدر التى قال الله ـ تعالى ـ فيها «سلام هى حتى مطلع الفجر»، بالله عليك كيف يحظى بليلة هى سلام من لا يعرف معنى السلام، ومعنى السلام فى إقامة الإسلام، نسأل الله العفو الذى يحب العفو أن يعفو عنا أجمعين وأن يقبل توبة التائبين.

حنين الاشواق
09-13-2010, 09:48 PM
جزاك الله خيرا غاليتى