المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القضاء لمن أخطأ فى طلوع الفجر وغروب الشمس فى الصيام


دلوعة المنتدى
08-24-2010, 09:48 AM
قد يخطئ بعض الناس فى تقدير أذان الفجر أو دخول وقت المغرب فقد يتناول الطعام بعد طلوع الفجر أو يفطر قبل وقت صلاة المغرب، وفى رده على سؤال حول حكم الشرع فيمن أكل بعد الفجر ظاناً عدم طلوعه أو أكل قبل غروب الشمس ظاناً غروبها فى رمضان ثم تبيَّن له خطؤه، أجاب الدكتور على جمعة، مفتى الجمهورية، بأن من أخطأ فى ذلك عليه القضاء كما هو مذهب جمهور الفقهاء، لأنه لا عبرة بالظن البيِّن خطؤه.
واستدل «جمعة» بما رواه الإمام البيهقى فى السنن الكبرى عن شُعَيْبِ بْنِ عَمْرِو بْنِ سُلَيْمٍ الأَنْصَارِىِّ قَالَ: أَفْطَرْنَا مَعَ صُهَيْب الْخَيْرِ أَنَا وَأَبِى فى شَهْرِ رَمَضَانَ فى يَوْمِ غَيْمٍ وَطَشٍّ، فَبَيْنَما نَحْنُ نَتَعَشَّى إِذْ طَلَعَتِ الشَّمْسُ، فَقَالَ صُهَيْبٌ: «طُعْمَةُ اللهِ، أَتِمُّوا صِيَامَكُمْ إِلَى اللَّيْلِ وَاقْضُوا يَوْمًا مَكَانَهُ».
وحول درجات ومستويات الصوم سأل أحد المواطنين مفتى الجمهورية حول مدى وجود درجات للصوم وما أنواعه؟ فأجاب: نعم للصوم درجات، فمن الناس من يصوم عن الطعام والشراب فحسب وهذه أقل درجات الصوم، ومن الناس من يصوم عن الطعام والشراب والأعمال السيئة والأقوال الرديئة، وتلك هى أعلى من السابقة، وهناك صفوة يصومون عن الطعام والشراب وسوء الأعمال ومنكرات الأقوال، وتصوم قلوبهم عن الأهواء وخواطرهم عما سوى ربهم، وتلك نهاية عليا فى الصوم، ونجد أن الإمام الغزالى قد جعل الصوم ثلاث درجات:
_ صوم العموم: وهو كف البطن والفرج عن قضاء الشهوة.
_ صوم الخصوص: وهو كف السمع والبصر واللسان واليد والرجل وسائر الجوارح عن الآثام.
- صوم خصوص الخصوص: وهو صوم القلب عن الهمم الدنية والأفكار الدنيوية، وكفه عما سوى الله عز وجل بالكلية.

حنين الاشواق
08-24-2010, 07:50 PM
جزاك الله خيرا للتنبيه دلوعة
جعله ربى فى ميزان حسناتك

سمراء مكة
08-26-2010, 11:30 PM
جزاكي الله الف خير غاليتي
وشكرا على التنبية لكي مودتي