المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : د. مبروك عطية يكتب: حديث الصيام عن الزواج


اميرة السعادة
08-17-2010, 09:37 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال أحد الشباب: دهمنا الوقت، وكان المقرر أن أدخل بعروس قبل رمضان، وفوجئنا بأن رمضان على الأبواب، جزى الله العمال الذين كانوا سبباً فى هذا التأخير، حتى دخل علينا الشهر الفضيل، وطبعاً: لأنه لا زواج فى رمضان فقد تأجل الفرح لبعد العيد، والله المستعان، فهل هذا صحيح؟ قلت له: من قال: طبعاً لا زواج فى رمضان؟ فى رمضان يا ولدى زواج، ولكن على ألا تعاشر زوجتك فى نهاره وأمامكما الليل الطويل. كما قال الله تعالى-: «أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم» أما أن تدخل فى رمضان،
وأن تعقد فى رمضان، فلا مانع أبداً من ذلك أبداً، ولعله أن يكون زواجاً مباركاً ببركة الشهر الكريم ومسألة تعطيل الأفراح والأعمال لما بعد رمضان مسألة بغيضة، وهى من البدع، لا من الشرع الحنيف، فرمضان شهر إنجاز، وعمل، وانتصارات، وبيع، وما عطل الشرع السفر فى رمضان من أجل رمضان، وإنما أجاز للمسافر ورخص له أن يفطر فيه ليحقق مصلحة ويعود نفعها عليه وعلى أسرته، ومجتمعه، وأمته الإسلامية بل والإنسانية جميعاً، وما أجل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - غزو قريش يوم بدر، من أجل رمضان، وما أجل فتح مكة إلى ما بعد رمضان،
فرمضان زمان، وزمان مبارك، تنجز فيه الأعمال، لأن الأعمال عند العقلاء مرهونة بوقتها، وقد تؤخر عملاً من أجل رمضان، فيعود عليك هذا التأخير بالخسارة والدين لا يدعو إلى الخسارة، بحال من الأحوال، وإنما يدعو إلى الربح والغنى، فالغنى سبب لحفظ الكرامة وصون ماء الوجه عن سؤال الناس، وفقرنا هو الذى جرأ على رسولنا- صلى الله عليه وسلم- وعلينا الناس، فما رسم فنانوهم رسوماً مسيئة للرسول - صلى الله عليه وسلم- إلا لهذا السبب، والله -عز وجل - يقول: «إنهم إن يظهروا عليكم يرجموكم أو يعيدوكم فى ملتهم ولن تفلحوا إذاً أبداً». ويقول: «كيف وإن يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم إلا ولا ذمة..».
وقد تكون قادراً على أداء العمل فى رمضان، فإن أجلته جاءك عارض بعد رمضان حال بينك وبين أدائه، فلا تلومن إلا نفسك، واحذر أن تقول ساعتها: قدر الله وما شاء فعل، فإن الله -تعالى- لم يقدر عليك سوءاً كنت أنت السبب فيه!

دلوعة المنتدى
08-18-2010, 09:02 AM
جزاك الله خيرا

ريتاج احمد
08-18-2010, 02:05 PM
تسلم يداك غاليتى
جزاك الله خيرا

قطوف
08-18-2010, 07:06 PM
جزاك الله الف خير حبيبتى