المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رمضان وصحتك


اميرة السعادة
08-17-2010, 09:30 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال تعالى: «يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث»، هذه هى الرسالة التى بعث بها الرسول، صلى الله عليه وسلم، ومن قبله كل الرسل ليحل كل ما هو طيب بأمر ربه، ويحرم كل ما هو خبيث، وكل ما يؤدى إلى هلاك الإنسان وبلاء جسده وصحته إنما يعد من الخبائث، لأن فيه جورا على حق الجسد، الذى قال عنه، صلى الله عليه وسلم، «لبدنك عليك حق»، والذى سوف يسأل الإنسان عنه من ضمن ما يسأل يوم القيامة، كما أخبرنا الحديث الشريف «عن جسده فيما أبلاه».
ولأن الخالق عز وجل خلق الإنسان فى أحسن تقويم «لقد خلقنا الإنسان فى أحسن تقويم»، ولأنه سبحانه وتعالى هو صانع الصنعة، فقد وضع لنا قانون الصيانة الإلهية فى افعل ولا تفعل، لكى تظل صنعته الإلهية فى أحسن صورة كما ينبغى لها أن تبقى، وحين ذكر المولى عز وجل المحرمات لم يذكر لنا بالضرورة السبب فى تحريمها، ولكنه وضع لنا إطاراً عاماً وأسساً لتحديد كل ما يمكن أن يستجد فى حياتنا إن كان حراماً أم حلالاً من خلال مبادئ عامة، فقال عز من قائل «ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة» وقال أيضاً «ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً»، وهناك المبدأ الدينى المعروف، الذى نحكم من خلاله على أى شىء من منطلق: لا ضرر ولا ضرار.
إذن فكل ما يؤدى إلى الإضرار بالجسد البشرى، والعقل الذى ميز به الله الإنسان عن سائر مخلوقاته، وجعله خليفته فى الأرض، إنما يعد من الخبائث، وبالتالى من المحرمات.
وأعتقد أن حجر الزاوية فى الإيمان هو استخدام العقل، الذى يمكن من خلاله أن تصل إلى قمة الإيمان، ثم الإرادة التى تجعلك تتغلب على نفسك الأمارة بالسوء لكى تحول ما أنت مقتنع به من فكر إلى عمل، وسوف نجد هذا جلياً واضحا فى كل آيات القرآن التى تتحدث عن الإيمان وتقرنه دائماً بالعمل «الذين آمنوا وعملوا الصالحات»، فالاقتناع وحده لا يكفى، والنيات الحسنة لا يكون لها قيمة إن لم يصاحبها عمل، كما قال صلى الله عليه وسلم «لو أحسنوا النية لأحسنوا العمل».
فهل يمكن أن يكون رمضان فرصة لاستنفار النفس اللوامة لكى تترك إلى الأبد كل ما هو ضار بدءاً من السيجارة والشيشة وحتى بقية الأنواع من المخدرات والمنبهات، التى تؤدى إلى الإدمان، وتدمر الجسم والعقل البشرى الذى كرمه الله.

حنين الاشواق
08-19-2010, 09:17 AM
موضوع قيم تسلم يداك
جزاك الله خيرا