المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هزيمة الأمة من المسئول عنها


بنت خالة مزيونة
02-05-2008, 08:30 PM
هزيمة الأمة من المسئول عنها

الأمة لإسلامية !!!!!

هذه التسمية الكبيرة الفخمة العظيمة التي تعني أمة السلام والعز والكبرياء والشموخ والجهاد لإعلاء كلمة الحق ، ونشر العدل ، وتطبيق مبدأ المساواة بين كل الناس . فهم جميعا بشر خلقهم إلاه واحد لا شريك له ولا مثيل ولا ند ولا ضد هو الله سبحانه وتعالى خالق الكون والمتصرف فيه طبقا لحكمته ومشيئته .

وتطبيق مبادئ الإسلام السمحة التي جاء بها القر’ن والسنة النبوية الشريفة .

((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ))

إذا الهدف من الخلق واضح هو التعارف والتواصل والتراحم بين الشعوب والقبائل ، وليس البغي والعدوان والاقتتال وسيطرة القوي على الضعيف .

والعلاقة بالله أيضا واضحة وجلية هي علاقة تقوى العبد لربه وخالقه وموجده والمنعم عليه والخوف منه والرجاء فيه ، ((إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)) فمقياس كرامة العبد عند الله هو التقوى مهما كان هذا العبد حتى ولو كان يبدو في أعين الناس ضعبفا مهينا ليس ذو حسب ولا نسب ولا مكانة ولا صفة ، فمادام تقيا لمولاه فهو عند الله هو الكل في الكل كما يقولون .

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث شريف ما معناه :

كلكم لآدم وآدم من تراب ، ولا فضل لعربي على عجمي ولا لأبيض على أسود الله بالتقوى

وإذا هذا هو دين المسلمين الرسالة الحضارية الموجهة للبشر جميعا وللناس كافة :

وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ))

لما فيها من خير وعدل ومساواة وسعادة للبشرية وعمارة الكون .

وقد كلف الله المسلمين أو الأمة الإسلامية بنشر هذا الدين السمح الهين اللين الذي يرشد إلى الخير العميم والطريق المستقيم . وإلى التصدي ومقارعة كل من يفسد في الأرض ويظلم الناس ويستغلهم ويستعبدهم ويحتكر خيراتهم ويشرك بالله .

((إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ))

ولكن لا يتم قتال المشركين وجهادهم إلا بعد دعوتهم وتوضيح ما يدعو إليه الإسلام ، فمن استجاب منهم فهو مسلم ، ومن وقف على الحياد ولم يكيد للإسلام أويقاومه فهو على حياده ، أما الصنف الثالث الذي يعلن الحرب على الإسلام ويحول بينه وبينه الناس لكي لا يعرفوه على حقيقته ويدخلوا فيه ، فهذا هو من يستحق الجهاد الفعلي .

ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ))

((وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ ))

(( وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيم ))ُ

ثم بعد أن يفرغ المسلمون من نشر الإسلام وبيانه للناس ، والقضاء على أي قوة تحول بين الناس وبينه ، فعندها على المسلمين أن يدعو إلى السلام ويدخلوا فيه .

يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ))

قام المسلمون الأوائل أو ما يطلق عليه الرعيل الأول بواجبهم خير قيام ، فجاهدوا بأمواهم وأنفسم خير جهاد وتحملوا الإذى والتعذيب والتغريب والنفي مما يتجاوز حدود طاقة البشر على تحمله ، ولكنهم صبروا حتى انتشر الإسلام من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب ومن أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب ودخل فيه الناس أفواجا وجماعات برغبتهم وإرادتهم عندما عرفوه حق المعرفة .

ثم تغير الزمان ، وتغيرت النفوس ، وفي الحقيقة فإن التغير الذي أثر في المسلمين وسحب البساط من تحت أقدامهم هو تغير النفوس ، أما الزمان فهو باق على حاله .

وها هي الأمة الإسلامية ـ خير أمة أخرجت للناس ـ ها هي اليوم وفي عصرنا الحالي أمة مهزومة ، مستكينة ، ذليلة ، مهيظة الجناح لا حول لها ولا قوة ، ول صولة لها ولا سلطان ، طمع فيها القاصي والداني ، أمة المليار مسلم ، يتحكم فيها حفنة من شذاذ الآفاق وسماسرة العصر ، وأعوان الشيطان


فمن هو المسؤول عن هزيمة هذه الأمة ياترى ؟؟؟؟

سؤال كبير يفرض نفسه علينا جميعا كمسلمين ، ربما نجد إجابة له ، وربما لا نجد ....

السؤال مطروح عليكم جميعا والكل يدلي بدلوه ، ويقول رأيه ، ويبين تفسيره ،

ونحن في الانتظار

واللقاء متواصل بإذن الله :)

حب عذري
02-05-2008, 08:44 PM
نحن أول المسئولون
وأسمحي لي بتلك الكلمة
وأول الناس هم أنا
سأتحدث عن نفسي
أنا
نستسلم للمعتقدات الغربية
ونطبقها علينا
بعدها نتحدث وكأننا
لم نفعل شي
نذمر أنفسنا
وننسى حدود الدين الذي وضعها
لنا
فكيف للغرب أن يتميزوا عنا
وبعدها ننهزم لهم
ونسلم أنفسنا لهم
ونبقى نحن
هم المهزومون
لن أقول أكثر لأنني سأكتفي بهذا الكلام
بنت خلة مزيونة
مشكووووووورة على الموضوع

رمز السلام
02-05-2008, 10:49 PM
شكرا لكي ياحب عذري لتعليقك في ابداء الري الصريح وتسلمين يابنت خالة مزيونه على الموضوع

مزيونة
02-06-2008, 01:44 AM
بنت خالتي اشكرك على هالموضوع الرائع
واضم صوتي لكلام اختي حب عذري
الله يهدينا

سعدون
02-06-2008, 05:06 AM
المسؤول عن هزيمة هذه الأمة

هم رؤساء الدول الأسلاميه

تقولون كيف ! .. هات تفسيرك

اقلكم لا ..سعدون انسان ضعيف ومايبي مشاكل

وحاله حال هالأمه الضعيفه

تحياتي لك بنت خالة مزيونه

القلب الطموح
02-08-2008, 09:48 AM
الحمد لله على كل حال

بارك الله فيك


تحياتي لك