المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : افتكاسة حريمى على facebook : هحب جوزى وهفرد بوزى


حنين الاشواق
06-26-2010, 04:17 PM
افتكاسات «الفيس بوك» لا تتوقف آخرها حملة جديدة بعنوان «هحب جوزى وهفرد بوزى» هدفها حث الزوجات على «فك التكشيرة المزمنة» أياً كانت المشاكل ومحاولة حلها بشكل عقلانى.
ووجه مؤسسو الجروب للزوجة رسالة قائلين فيها: «تعرفى يا عزيزتى الزوجة إن بوزك ممكن يتسبب فى هلاك أمة؟ تعالى نتخيل مع بعض مثلاً إنك على طول مكشرة فى وش جوزك تفتكرى هيقدر ينتج وولادك هيقدروا ينعموا باستقرار نفسى.. كل ده يا سيتى علشان حتة بوز صغير ضربتيه طيب ما تيجى نجرب نحط مكانه ابتسامة بغرض إرضاء الله ورسوله وهرباً من الإثم».
الجروب لم يقتصر أعضاؤه على «الجنس الناعم فقط بل احتل الذكور عدداً كبيراً من أعضائه الذين تحمسوا للفكرة.
وكتب أحمد حسنى، أحد الأعضاء، تحت عنوان (اعترافات زوج): «أحياناً يظن الرجل أنه لن يثبت رجولته إلا بفرض الرأى ولكن هذه الفكرة خاطئة.. إذا كان الرجل مشواره ينتهى بدخوله البيت فالمرأة مشوارها لا ينتهى فهى تعمل كالساعة دون توقف لذا فالرجل إذا كان خُـلق قوياً فالمرأة خلقت لتكون أقوى».
هذه الاعترافات اعتبرها باقى أعضاء الحملة المرة الأولى التى يتفق فيها الجنس «الناعم» و«الخشن» على شىء، محطمين بذلك القاعدة الذهبية لهم فى «النقار».
وتقول ناهد إسماعيل ورشا حمودة، من مؤسسات الجروب: «كان من أهم أسباب نجاح الجروب هو اختيار اسم جذاب وساخر وفى نفس الوقت يدل على محتوى الفكرة، كما أننا نعتقد فى أن حب الزوج يبدأ بفرد البوز.. قربنا أكتر وسلطنا الضوء على المشكلة التى دائماً يعانى منها الأزواج وتستهين بها الزوجات، وقلنا للزوجة إنك من الممكن أن تصلى للنتيجة المرجوة من زوجك ولكن بأساليب أخرى غير (البوز) وبدأنا بالفعل أن نحقق نتائج مهمة».
وعلى صفحة الجروب، عرض الأعضاء تجاربهم الفعلية فى الزواج لتبادل الأفكار والآراء والتجارب بشأن حياة زوجية دون بوز، وتحوى العديد من حلقات رجال الدين حول كيفية قيام الزوجة بإرضاء زوجها، كما شملت مسابقات لأفضل زوجة بالجروب تستطيع إرضاء زوجها بعمل استفتاء بين الأعضاء.
وانبرت كل منهن تطلق العنان لنصائحها فى كيفية إرضاء الزوج واستخدام العاطفة والعقل، بدلاً من «ضرب البوز» رافعات شعار «كونى له خديجة يكن لكِ محمداً».