المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أدوية مثبطات الحمض لمرضى قرحة المعدة هل تتجانس مع أدوية القلب الضرورية ؟


حنين الاشواق
03-02-2010, 09:20 AM
أدوية مثبطات الحمض لمرضى قرحة المعدة هل تتجانس مع أدوية القلب الضرورية ؟

http://www.wlh-wlh.com/vb/imgcache/2/5113alsh3er.jpg
يفضل اشعار الطبيب المعالج بكل الادوية التي يأخذها المريض

وجهت لي عدة مرات في العيادة استفسارات عن ما يتكرر الحديث عنه في الاوساط الطبية من نقاش حول تأثير سلبي محتمل من ادوية مثبطات الحمض لبعض الادوية المسيلة للدم والتي تعرف بمضادات الصفائح ( مثل البلافكس ) وقد اطلعت على العديد مما نشر حول هذا الموضوع وكان اخرها في المجلة الطبية ( Clinical Gastroenterology And Hepatology ) في ديسمبر 2009 والصادرة من ( The American Gastroenterology Association ) وبناء على الدراسة التي نشرة من قبل في المجلة الطبية ( Lancet ) فالذي يتضح بعد التدقيق في نتائج الدراسات في هذا المجال ان هذا التأثير السلبي اتضح فقط في الساعات الاولى من اعطاء مضادات الصفائح ولكن لم يكن هناك تأثير سلبي يذكر بعد ذلك لذلك فعند تقييم مثل هذه الحالات من قبل الطبيب المعالج فانه ينصح بالاستمرار في اخذ ادوية مثبطات الحمض لمرضى قرحة المعدة والاثني عشر طالما انها تحت اشراف طبي حتى وان كان المريض على الادوية المضادة للصفائح الى ان تتضح الصورة بشكل اكبر مع الدراسات المستقبلية في هذا المجال, لما للادوية المثبطة للحمض من دور كبير في علاج قرحة المعدة , واجدها فرصة للحديث عن قرحة المعدة والاثني عشر.
حيث ان من اسباب ظهور وهيجان قرحة المعدة والاثني عشر:
ذلك النوع من البكتيريا المسمى هليكوباكتر بيلوري , الاسبرين , العقاقير اللاستيرويدية المضادة للالتهاب , الكحول , القهوة , التدخين, حالات نادرة مثل متلازمة زولينجر –اليسون ( وفيها تفرز المعدة كميات كبيرة من الحامض) كما لوحظ تواجد قرحة المعدة والاثني عشر في عائلات معينة عن غيرها, وليس كما هو معتقد انها قد تنشأ من الضغوط او التوتر لكن هذا الاخير قد يزيد من حساسية الفرد للالم.




http://www.wlh-wlh.com/vb/imgcache/2/5114alsh3er.jpg
ايقاف ادوية قرحة المعدة والاثني عشر يكون بعد استشارة الطبيب


من الاعراض المصاحبة , الالم المحرق في اعلى البطن وخصوصا بعد تناول الطعام بثلاث ساعات تقريبا او في الليل ويستمر لساعات وقد يصاحبه آلام في الظهر وخصوصا عند اصابة الجدار الخلفي من الاثني عشر والذي قد يهدأ موقتا مع الاكل او عند تناول مضادات الحموضة , ومن الاعراض الاخرى الاحساس بالانتفاخ والغثيان والقيء وفقدان الشهية , وعند حدوث النزف من القرحة فانه يظهر على شكل تقيؤ مادة مدممة (دم مهضوم بلون البن) او نزول براز اسود , وينشأ لاحقا اعراض فقر الدم من ضعف وميل للاغماء , وفي حالات طارئة يكون الالم شديدا ومفاجئا وذلك عند حدوث ثقب في جدار المعدة لا قدر الله.
ويفضل مراجعة الطبيب المختص في امراض الجهاز الهضمي عند الشعور بتلك الاعراض للاطمئنان على صحتك وبعد ان يطلع الطبيب على كل تفاصيل وضعك الصحي ويقوم باجراء الكشف السريري مع بعض التحاليل الاساسية , قد يستدعي عمل بعض الاشعات مثل بلعة الباريوم (وفيها يتم اخذ صور بالاشعة للمريض اثناء القيام بابتلاع مادة سائلة لتظهر اي خلل وظيفي او عضوي في الجزء العلوي من القناة الهضمية) او عمل منظار للمريء والمعدة والاثني عشر للاستكشاف واخذ العينات اللازمة للانسجة والميكروبات وفي الحالات الطارئة قد يستدعي التدخل العلاجي بالمنظار.
وبناء على النتائج من الفحوصات والتحاليل يتم اختيار العلاج المناسب من مضاد للحموضة ومعوقات الهستامين 2 ومثبطات الحمض.
وقد اثار علاج البكتيريا الحلزونية - الهليكوباكتر بيلوري والتي اكتشفت كعامل اساسي لنشأة ومعاودة قرحة المعدة والاثني عشر- 1994- تطورا كبيرا في هذا المجال من حيث استجابة المريض لبعض الادوية ولمدة اسبوع الى اسبوعين بدلا من العلاج المزمن مع قلة الفائدة المرجوة ( فقد وجد ان اكثر من 85 في المئة من الذين يتم علاجهم للقرحة المعدية او الاثني عشر يصابون بالقرحة مرة اخرى خلال عام من العلاج ولكن هذه النسبة تنخفض الى 2 في المئة اذا تم التأكد من القضاء على هذه البكتيريا ).
وللمعلومية فان نسبة تواجد هذه البكتيريا (وتعرف بالجرثومة) في الاشخاص الطبيعيين تصل الى 37 في المئة (حسب دراسات محلية) وحيث انها تنتقل بالعدوى فهي تكثر بين الاطفال والطبقات المعيشية المتدنية وخصوصا في الدول النامية الا انها لا تؤدي الى أي مشاكل في كثير من الاحيان لكن يتم علاجها وفي حالات معينة يجب التأكد من القضاء عليها منعا لاي مضاعفات مستقبلية قد تنشأ , ويتم الكشف عنها بعدة طرق من ادقها الكشف على عينة اخذت بالمنظار من بطانة المعدة (وهو اجراء يستغرق بضع دقائق في حين يكون المريض تحت تأثير المهدىء وقد لايستدعي الامر ذلك ثم يمرر المنظار من الفم الى المرئ ثم المعدة وقد يشعر المريض ببعض الانتفاخ لكن في الغالب لا يحس باي مضايقات او مشاكل الا في حالات نادرة جدا) وهناك طرق اخرى مثل اختبار الزفير ( النفخ ) ويفضل هذا النوع من الفحوصات اذا كانت هناك ضرورة للتأكد من القضاء على الجرثومة او اذا لم يرغب المريض في عمل المنظار , علما أن هناك بعض الطرق الاخرى للكشف ولكنها اقل دقة وحساسية.
اما قابليتها للعلاج فتصل الى اكثر من 90 في المئة وهناك عدة خطط علاجية يمكن للطبيب تطبيقها حسب ما يراه ملائما.
وفي الختام اتمنى الصحة للجميع مع اخذ الحيطة بتجنب كل ما ينصح به الطبيب مع التقيد التام بالخطة العلاجية

ريتاج احمد
03-02-2010, 11:23 PM
نتمنى الشفاء لجميع المرضي يارب

ومشكوره على هذا الخبر والمعلومه