المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أصغر دولة في العالم


ريتاج احمد
02-26-2010, 04:03 AM
موناكو أصغر دولة في العالم


وأكثر الأسواق العقارية حكرا على الأغنياء



1.8 مليون دولار سعر الشقة الصغيرة
http://www.wlh-wlh.com/vb/imgcache/2/4905alsh3er.jpg

عندما قرر الأمير راينير، حاكم موناكو، الزواج من ممثلة هوليوود "غريس كيلي" في عام 1956 التفت العالم لأول مرة إلى أصغر دولة في العالم (اذا استثنينا مدينة الفاتيكان التي لها سيادة الدولة المستقلة). وكانت موناكو تاريخياً جزءاً من فرنسا التي تحدها من ثلاث جهات بينما يحدها البحر الأبيض المتوسط من الجهة الرابعة. وتبلغ مساحتها نحو ميل مربع واحد، ولا يتعدى سكانها 35 الف نسمة. ورغم أن المملكة الصغيرة تعتبر فرنسية الأصل والهوية، الا أن سكانها متنوعون من فرنسا وايطاليا وبريطانيا بالاضافة إلى جاليات صغيرة من 125 بلداً حول العالم. وبالطبع فقد اشتهرت موناكو بأنها جنة الأثرياء حيث يقوم اقتصاد البلاد على الخدمة المصرفية في المقام الأول ثم السياحة والعقارات الفاخرة. ورغم صغر حجم الدولة، التي تكبرها كثيرٌ من المدن حول العالم، فهي تدير رؤوس أموالٍ أجنبية يبلغ إجماليها 76 مليار دولار. لكن الخبراء المصرفيين في أوروبا يعتقدون أن الرقم الحقيقي قد يكون أضعاف هذا الرقم، والسبب في ذلك أن موناكو تعتبر أشهر بلد في العالم (من بين 22 دولة) تمنح اعفاء ضريبياً وسرية قصوى في تعاملاتها المصرفية. وقد ادى هذا الوضع، في جانبه السلبي، إلى أن تتقدم "منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية" الأوروبية (OECD) بشكوى ضد موناكو في عام 2004 باعتبارها غير متعاونة مع المنظمة في الكشف عن رؤوس الأموال التي تديرها مصارفها. لكن في الجانب الايجابي، فقد أدى وضع موناكو "كملاذ ضريبي" إلى جذب مدخرات أكبر رجال الأعمال في العالم وأكبر مشاهيره الفنيين والاعلاميين والرياضيين. وكثيرٌ من هؤلاء يحصلون على جنسية البلاد للتمتع بمزاياها المالية، لكنهم في الواقع لا يعيشون فيها بصفة مستديمة، مما يجعل عدد السكان الفعلي أقل كثيراً من الـ 35 ألف نسمة المعتمدة رسمياً. لكن لكي يحصل هؤلاء على حق المواطنة فلا بد أن يكون لهم عنوانٌ دائم في البلاد، مما يعني أنهم يشترون قصورا أو فيلات - وهذا بالطبع ينعكس مباشرة على سوق العقارات.
ومع كل هذه الأموال الضخمة، فضلاً عن سحر المدينة وطقسها المعتدل، فإن سوق العقارات في موناكو يكاد يكون حصرياً للأثرياء، مما يجعل عقاراتها من أغلى عقارات العالم. وفي هذا الصدد يقول ألكساندر كرافت، من وكالة "فرانس - موناكو" العقارية، إن السنوات الخمس الأخيرة شهدت ارتفاعاً في اسعار العقارات بلغت نسبته 20% سنويا"، أي أن الأسعار تضاعفت خلال تلك الفترة... فالشقة التي كانت بمليون دولار أصبحت اليوم بمليونين. ومن جانبها تقدر وكالة "نايت فرانك" العقارية التي لها فروع في غالبية الدول الأوروبية الغربية، تكلفة المتر المربع الواحد (من العقار المبني) بنحو 41 ألف دولار. هذا سعر متوسط، أما التفاصيل فهي كالآتي: المتر المربع في المواقع غير المطلة على البحر نحو 20.5 ألف دولار، المواقع التي لها إطلالة محدودة على البحر تتراوح بين 28 إلى 41 ألف دولار، أما المواقع المميزة والمطلة على البحر مثل منطقة "المثلث الذهبي" حيث يوجد أكبر كازينوهات أوروبا وأشهر محلاتها التجارية فيبلغ سعر المتر المربع نحو 68 ألف دولار. ومن المزايا الكبيرة لسوق العقار بالنسبة للأجنبي أن الدولة لا تأخذ ضريبة على مبيعات العقارات أو اعادة بيعها. كما أنها لا تفرض ضريبة القيمة المضافة "VAT" على العقارات القديمة مثلما تفعل بعض الدول الأوروبية. وفي حالة العقارات الحديثة فإن شركة البناء هي التي تدفع هذه الضريبة للدولة وليس المشتري. أما تكاليف الشراء (من محامين ومساحين وتسجيل أراض وغيره) فتتراوح بين9.5% و11% من قيمة العقار، وهذه التكاليف يدفعها المشتري.
ويقول كرافت إن سكان موناكو كانوا في الماضي من الأثرياء المتقاعدين، لكن هذا الوضع تغيير في السنوات العشر الأخيرة حيث زحف على المدينة جيل جديد من مليونيرات صناديق الاستثمار ومن الشباب الصغار الذين بنوا ثرواتهم بسرعة هائلة إبان التسعينات مع طفرة شركات الكمبيوتر والإنترنت (أو ما يُعرف بشركات الـ "دوت كوم" dot.com). وقد غيّرت تركيبة المدينة شكلها المعماري وطبيعتها العامة. فبعد أن كانت تقليدية وتاريخية المعمار، دخلت عليها مبان حديثة، وبعد أن كانت هادئة أثناء الليل أصبحت الآن تتمتع بحياة ليلية توصل الليل بالنهار. غير ان لايم بيلي، رئيس قسم الأبحاث في وكالة "نايت فرانك" يقول إن غلاء العقارات في موناكو يتعوض تدريجياً وعلى المدى الطويل عبر عدم دفع ضرائب الدخل، كما أنك لا تدفع ضريبة الميراث عندما ينتقل العقار من جيل إلى آخر - وهي الضريبة التي تصل في كثير من الدول الأوروبية إلى نسبة 40% من قيمة العقار حين تنتقل الملكية من الآباء إلى الأبناء. وأضاف بيلي ان الاقبال على حق المواطنة في موناكو يزداد باستمرار لأن الكثيرين من الأثرياء الجدد خارج العالم الغربي بدأوا يقبلون عليها منجذبين بالاعفاءات الضريبية والتسهيلات المصرفية. وهذا بالطبع من شأنه أن يرفع الطلب على العقارات، الأمر الذي يعني بدوره أن الأسعار ستواصل ارتفاعها للأجل المنظور. وفي الوقت الحالي يتراوح سعر الشقة من غرفتي نوم وصالة كبيرة وشرفة أو بلكونة ما بين 1.35 و 1.8 مليون دولار. أما الشقق الكبيرة التي تحتل الواحدة منها سطح عمارة كاملة وتُعرف باسم "Penthouse" وتتمتع بمساحات كبيرة وبعددٍ من غرف النوم والشرفات الواسعة، فقد يصل سعرها إلى 30 مليون دولار. واذا خرجت إلى أطراف المدينة، وخصوصاً في المناطق التي تُعرف بأسم "الرؤوس الثلاثة" وهي: "كاب أنتيبس" و"كاب دي ألي" و"كاب فيرات" فإن أسعار الفيلات تتراوح بين 3 ملايين دولار و130 مليوناً للقصور الفاخرة. ويبدو أن جاذبية موناكو جعلت المتطلعين إلى الثراء لكنهم لا يستطيعون مواكبة الأسعار، يقبلون بالخيار الثاني وهو أن يعيشوا قرب موناكو بدلاً من بداخلها. ومثلا، في منطقة "بيوسولي" الفرنسية المحيطة بموناكو ارتفعت أسعار العقارات بسبب الراغبين في العيش قرب الأثرياء ورجال الأعمال ربما لأنهم يتصيدون فرصاً تجارية. ففي هذه المنطقة قام مجمع سكني حديث بلغ سعر الشقة فيه من غرفتين نحو 400 دولار، وقد تخاطفها المشترون بسرعة بحيث لم تتبق غير الشقق الأكثر غلاء والتي يبلغ سعرها نحو مليون دولار، بينما تصل الشقق الأكبر حجماً وأكثر فخامة نحو ثلاثة ملايين دولار. وبسبب الاقبال الكبير على الاقامة في موناكو أصدرت الدولة مؤخراً تشريعات جديدة للهجرة تقضي بأن يثبت الشخص الذي يرغب في الحصول على حق المواطنة انه قادر على العيش في موناكو لمدة 5 سنوات دون أي دخل يكسبه داخل الدولة. فالفكرة الخفية هي أن يحضر أصحاب رؤوس الأموال فقط وليس المتطلعون للحصول على عمل في قطاعاتها المصرفية مهما كانت مؤهلاتهم العلمية وخبراتهم العملية. والاستثناء الوحيد لهذه القاعدة هم حملة الجنسية الفرنسية. أما الآخرون فعليهم، بالإضافة غلى إثبات قدرتهم على العيش لخمس سنوات، أن يكشفوا عن جميع ممتلكاتهم وثرواتهم لأحد بنوك موناكو، الذي يقوم بدوره بتأكيد هذه الوثائق واثبات القدرة المالية لصاحب الطلب. ثم بعد ذلك يحصل الشخص على حق الاقامة والتمتع بمزايا الاعفاء الضريبي وسرية الحسابات. أما اذا أراد المستثمر عدم الحصول على جنسية موناكو فالقانون لا يزال يسمح له بشراء أي عدد من العقارات وفي اي جزء من المدينة. كما أنه يستطيع الشراء عبر شركة "أوفشور" يسجلها في موناكو. وبشكل عام يتفق سماسرة العقارات على أنه اذا لم يكن شح الموارد المالية يمثل عقبة أمام المستثمر فإن موناكو تعتبر خياراً مثالياً لأنها تقدم خدمة مصرفية ممتازة وأمن فريد في أوروبا وسوقا عقارية متميزة وفاخرة ومربحة، فضلاً عن الطقس الجميل والوجاهة الاجتماعية. * موناكو > تعتبر موناكو تاريخياً جزءاً من فرنسا التي تحدها من ثلاث جهات بينما يحدها البحر الأبيض المتوسط من الجهة الرابعة. > مساحتها نحو ميل مربع واحد. > عدد سكانها 35 الف نسمة، ورغم أنها فرنسية الأصل، فإن سكانها متنوعون من فرنسا وإيطاليا وبريطانيا بالإضافة إلى جاليات صغيرة من 125 بلداً حول العالم. > اشتهرت بأنها جنة الأثرياء حيث يقوم اقتصاد البلاد على الخدمة المصرفية في المقام الأول ثم السياحة والعقارات الفاخرة. > رغم صغر حجم الدولة، فهي تدير رؤوس أموالٍ أجنبية يبلغ إجماليها 76 مليار دولار أو أكثر.

الفرعونة
02-26-2010, 12:22 PM
ما احد يقدر يقول عن موناكو شئ هى فعلا جميلة 0000
لكن ليست اصغر دولة فى العالم عندنا الفيتيكان هى اصغر دولة فى العالم

الملاك البرئ
02-27-2010, 10:52 AM
موضوع جميل ومعلومات مفيدة .. مشكوووووورة ياقمر

أمير بكلمتي
03-02-2010, 03:45 PM
يسلمو ع الآختيآر الذوق

بإنتظآر جديدكـ

آرق التحآيآ .،‘

حنين الاشواق
03-22-2010, 10:43 AM
http://www.wlh-wlh.com/vb/imgcache/339.imgcache.gif

deia323
03-24-2010, 10:40 AM
مشكور والله يعطيك الف عافيه
موضوع جميل فعلا