المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إختفاء الفتيات هروب أم اختطاف؟


رمز السلام
09-08-2007, 12:30 PM
ستفاق المجتمع في الآونة الأخيرة على مشكلة اختفاء بعض الفتيات.. مشكلة مثل حمم البراكين، القت بظلالها القاتمة على فسيفساء النسيج المجتمعي ، ورمت في ماعونه كرة من النار الملتهبة.
ورغم ان اختفاء الفتيات ليس ظاهرة البتة وانما هناك حالات نادرة ومتفرقة حدثت في بعض المدن الا ان المشكلة في حد ذاتها تستوجب الوقوف حيالها ودق ناقوس اليقظة والانتباهة ومناقشة تفاصيل هذه الحالات حتى نجد لها الحلول الجذرية المناسبة قبل تفاقمها.
واذا كان المجتمع لا يزال مصدوما ومذهولا ازء هكذا مشكلة فان الاسئلة التي تنهض مثل قعر ليس له مستقر تتمثل في اسباب اختفاء الفتيات وما هي الملابسات والمغريات التي تجعل فتاة مراهقة تتسلل خفية عن منزل اسرتها وتذوب في الزحام.
هنا آراء كثيرة ومداخلات لمشايخ ومفكرين وعلماء اجتماع ونفس وكوادر أمنية حول هذا الموضوع كل منهم يقدم «روشتة» علاج ويضع تصوراته حول كيفية سبر غور الهروب مع سرد قصص واقعية بدون رتوش عن هروب الفتيات..
قصص تؤكد ان العنف الأسري والمشاحنات وانطفاء العواطف الاسرية وربما التفكك لها دور في اشعال هكذا مشكلة.

فـــتـــــاة مـــراهـــقـــــة

تدعى «سارة» فتحت عينيها في أسرة بها عدد من البنات وفي سنوات المراهقة وجدت ان كل واحدة من اخواتها لها عالمها الخاص ولا أحد يسأل عن الآخر وعن مشاكله فيما كان الأب غارقا في مشاكل توفير لقمة العيش..
وفي احدى الامسيات بينما كانت لدى احدى صديقاتها اكتشفت عالما آخر، عالم صديقتها المليء بالمكالمات الهاتفية ولانها كانت تعيش في فراغ فقد دفعها فضولها للحديث مع أحد الشباب الذين تعرفهم صديقتها فانجرفت في المحادثات الرومانسية فاكتشفت امها حقيقة ذلك وابلغت والدها فحاول كبح جماحها بالدروس التربوية ولكنها كانت طائشة مما دفعه لضربها
فهربت من منزل أسرتها واقامت عند صديقتها حتى تم اكتشاف أمرها أخيرا.

زوجــــة هــــاربــــة

غير ان قصة فاطمة تختلف عن الحكاية الأخرى فقد وجدت نفسها مع زوج عنيف لسانه يقطر حمما ويده لا تتوقف عن ضربها
مما دفعها للهروب والاقامة عند صديقة لها فابلغ زوجها الشرطة وتمت تسوية الموضوع قبل ان يكبر.

هــــربـــت مـــن الــــمـــشـــاكـــل

وثمة قصة أخرى لشابة في الثلاثين من عمرها لم تتزوج وبعد وفاة والديها ذهبت للاقامة عند شقيقها غير ان الصراع بدأ يحتدم بينها وبين زوجة شقيقها.
وفي احدى الامسيات تسللت وغادرت الى منزل خالها غير ان زوجته هي الأخرى لم تطقها واعلنت ذلك أمام زوجها، وهنا وجدت نفسها انها غير مرغوب فيها من الجميع
ولم تجد امامها سوى الهروب الى احدى صديقاتها.

تـــفـــكـــيـــر بـــالانـــتـــحـــار

ومن الحالات التي وردت على جمعية حقوق الانسان حالة فتاة تدرس بالمرحلة الجامعية هربت من منزل أهلها في المنطقة الجنوبية لانها لا تحتمل العيش مع أسرتها التي وصفتها بالمتعسفة، فقد رغبت هذه الفتاة في الاكتتاب في أسهم وذلك باستقطاع جزء من مكافأتها الجامعية ، غير ان والدها رفض وبشدة تحقيق رغبتها وأمر اخاها الذي يكبرها بضربها
مما دفعها للاختفاء من المنزل والسفر الى الرياض.. حيث باتت في المطار الى اليوم التالي وقامت بالاتصال بجمعية حقوق الانسان حيث وجهتها لدار الايواء بالشؤون الاجتماعية التي بدورها اعادتها الى ذويها..
الأمر الذي دفعها الى التفكير بالانتحار حيث رفضت ان يستلمها اخوها الذي كان يضربها دائما.

خـــاف مـــن الـــفـــضـــيـــحـــة فــســـكـــت

واذا كانت هذه قصصا لفتيات هربن من أسرهن فيا ترى ماذا يقول افراد الأسر التي سبق ان اختفت بعض بناتهم اكثر من ثلاثة ايام؟
من هؤلاء (ابو محمد) الذي اوضح انه في احدى الأمسيات كان خارج المنزل وعندما عاد وجد جميع ابنائه نائمين غير ان زوجته لم تكن في المنزل فأخذ يبحث عنها دون جدوى وعندما لم يجدها قام بابلاغ الجهات المختصة خوفا من ان تكون قد تعرضت الى مكروه ولكنها بعد اربعة أيام عادت الى المنزل وهي في كامل صحتها وعللت اختفاءها انها كانت لدى احدى قريباتها بمحافظة الخبر ويستطرد لقد قمت بمداراة تلك المشكلة درءاً للفضيحة.

اخـــتـــفـــاء مـــراهـــقـــة

وقصة أخرى حدثت لأبي خالد الذي ذهب في احد الأيام للتنزه مع أسرته وفي المتنزه طلبت ابنته منه ان يأذن لها بمرافقة بعض صديقاتها في المتنزه فسمح لها ولكنها اختفت وقام بفتح بلاغ بالواقعة حيث دار بخاطره ان ابنته اختطفت من قبل بعض الشباب المتهورين وبالفعل وصلت فرق من البحث والتحري وتم اغلاق جميع المنافذ وتم العثور عليها بعد 24 ساعة عند أحد الاقارب وحتى الآن لم يجد أبو خالد اجابة شافية عن سبب اختفاء ابنته في ذلك اليوم.

مـــن الـــســـوق لـــنـــصـــف الـــقـــمـــر

وفي حكاية أخرى قال سالم أحمد انه انزل ابنته في أحد الأسواق لشراء بعض «المقاضي» وعندما عاد لم يجدها فقام بابلاغ الشرطة وبعد بحث مضنٍ عثر عليها في شاطئ نصف القمر بالمنطقة الشرقية وتم تسليمها له.
هذه قصص واقعية جاءت ضمن تحقيق منشور في جريدة ( عكاظ ) تضمن إيراداً لوجهات نظر شرعية واجتماعية وأمنية ونفسية في أسباب هذه المشكلة والحلول المناسبة لزوالها


http://www.okaz.com.sa/okaz/osf/20061124/Con2006112465491.htm