• ×

صحيفة إيرانية: هذه حقيقة اغتيال "مولي" و"معتمد" في هولندا وطرد الدبلوماسيين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة رمز السلام كشف تحقيق صحفي أعدته صحيفة "كيهان" المقربة مما يسمى "بيت رهبري" (أي مكتب خامنئي)، عن ضلوع إيران في اغتيال السياسي الأحوازي أحمد مولي، ومعارض إيراني آخر يُدعى "علي معتمد" في هولندا.

وجاء التحقيق الصحفي، الذي قالت "كيهان" إنها أعدته لكشف ملابسات طرد دبلوماسييْن إيرانيين اثنين من هولندا؛ نتيجة غياب أي بيان رسمي من جانب وزارة الخارجية الإيرانية، بعد ما أعلن جهاز المخابرات الهولندي عن هذا الموضوع.

وبيّنت الصحيفة أن جهاز المخابرات الهولندي (AIVD) استدعى السفير الإيراني في هولندا بتاريخ 24 مايو من العام الجاري، وأبلغ الأخير بأنه يملك أدلة وشواهد دامغة تؤكد تورط إيران في اغتيال السياسي الأحوازي "أحمد مولي" والمعارض الإيراني "علي معتمد" وهو عضو في منظمة "مجاهدي خلق"؛ ولذلك فإن دبلوماسييْن اثنين يجب أن يغادرا الأراضي الهولندية فوراً.

وتقول الصحيفة: بالفعل في 7 يونيو من العام الجاري، غادر الدبلوماسيان الاثنان دون إبداء أي توضيح من السفارة الإيرانية في هولندا وحتى وزارة الخارجية الإيرانية؛ مضيفة أن الصمت الإعلامي الإيراني حيال هذا الأمر؛ جاء تلبيةً لطلب المخابرات الهولندية بضرورة عدم تداول هذا الموضوع إعلامياً؛ وذلك في اجتماعهم مع السفير الإيراني في شهر مايو من العام الجاري.

ويقول الإعلامي محمد حطاب الأحوازي: "إن سكوت الدولة الإيرانية حيال طرد اثنين من دبلوماسييها ورضوخها لمطالب المخابرات الهولندية بعدم إثارة الموضوع إعلامياً؛ يؤكد -دون أدنى شك- قبولها للاتهامات الهولندية بوقوفها وراء عمليتيْ الاغتيال التي طالت "أحمد مولي" النائب السابق لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز والمعارض الإيراني علي معتمد.

وأضاف حطاب "أن استدعاء جهاز المخابرات الهولندية للسفير الإيراني في هولندا وإبلاغه بضرورة مغادرة اثنين من الدبلوماسين الإيرانيين؛ جاء متناقضاً مع الأعراف الدبلوماسية التي نظّمتها اتفاقية فيينا في عام 1961؛ حيث كان من المفترض أن تقوم وزارة الخارجية الهولندية بمثل الفعل".

وتابع حطاب: "إن إيران حاولت إغراء هولندا بعقود تجارية في الأشهر الماضية للتغطية على جرائمها، وانطلاقاً من هذا المبدأ سمحت لسفيرة هولندا في طهران سوزانا ترتستال بزيارة الأحواز، والحديث مع مسؤولي دولة الاحتلال هناك؛ فضلاً عن توقيع بعض مذكرات التفاهم لتطوير مشاريع في مجالات الطاقة والمياه والزراعة في الأحواز، بالتعاون مع الشركات الهولندية".

يُذكر أن السياسي الأحوازي أحمد مولي قد اغتيل أمام منزله في الثامن من نوفمبر من العام الماضي، وقد كشفت تحقيقات الشرطة الهولندية التي نُشرت على وسائل الإعلام قبل أسبوعين، عن توصلها إلى معرفة الجهات المنفذة لعملية الاغتيال. وأضافت أن طريقة وأسلوب عملية اغتيال "مولي" تتطابق تماماً مع الطريقة التي اغتيل بها المعارض الإيراني علي معتمد في ديسمبر عام 2015.
بواسطة : 06
 0  0  63
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:19 مساءً الإثنين 10 ديسمبر 2018.